موقع علم النفس العمل و التنظيم
  الأرغونوميا
 

أقدم لكم في هذه الصفحة كل ما يتعلق بالأرغونوميا ،باللغة العربية أو اللغات الأجنبية و ما على الدارس إلا الإستفادة ،فالحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها كان أولى الناس بها  و حتى لا نتهم بأننا ليس أمناء فالفضل يرجع إلى من أخذ منه النص العربي :( كتاب العمل البشري الطبعة الثانية) الصادر عن دار الغرب للنشر والتوزيع (وهران - الجزائر) سنة 2004 لصاحبه: بوحفص مباركي Bouhafs Mebarki أستاذ علم النفس العمل و الأرغونوميا بجامعة وهران.
فله جزيل الشكر و ننتظر منه مؤلفات جديدة في الموضوع لفقر المكتبة العربية من المراجع في الأرغونوميا .

 

  مدخل إلى دراسة العوامل البشرية

يهدف البحث في تاريخ العلوم إلى تتبع التطورات الحاصلة على مسار وإتجاهات العلم محل الدراسة، دون إهمال للمؤشرات التي يمكن أن تكون سابقة لميلاد أو وجود الفرع أو الإتجاه العلمي محل الإهتمام. نفس المنطق يمكننا إتباعه في محاولتنا تتبع الجذور التاريخية للهندسة البشرية. ولو أن مصطلح التسمية لم يظهر إلى الوجود إلا في منتصف هذا القرن، غير أن موضوع دراسة وإهتمام الهندسة البشرية كان موجودا منذ القدم. فالمهندسون الفراعنة الذين صمموا وبنوا الأهرامات يمكن أن نطلق عليهم إسم "أخصائيي طرق العمل  Method study experts " . و بنفس الطريقة يمكن إعتبار بحوث [هيئة البحوث الصحية لعمال الذخيرة الحربية: 1918 ـ 1914  The health munition workers research board ] ذات صبغة أرغونومية. ويمكن سرد أمثلة عديدة أخرى تمس أغلب محاور إهتمام الهندسة البشرية ، غير أن المتفق عليه عامة هو أن ميلاد دراسة العمل بالطرق العلمية المتعارف عليها أيامنا هذه، كان على يد (فريدريك تايلور F.W. Taylor) الذي أصبح فيما بعد رائد إتجاه "الإدارة العلمية Scientific management "راجع: (Taylor:1911).

غير أن هذا الإتجاه العلمي لم يستقل بذاته كفرع إلا بعد تكوين ما يسمى (بجمعية البحث في  الهندسة البشرية  سنة 1949Ergonomics Research Society) في بريطانيا.

وإنطلاقا من أهداف هذه الجمعية يمكن تعريف الهندسة البشرية أو دراسة العوامل البشرية أو الأرغونوميا [إذا ما عربنا المصطلح اللاتيني Ergonomics دون ترجمته] بأنها تلك الدراسة العلمية التي تبحث في العلاقة بين الإنسان و محيط عمله، ويقصد بمحيط العمل كل من الظروف التي يعمل فيها الفرد إضافة إلى آلات وأدوات العمل وكذا طرق العمل وتنظيمه سواء كان جماعيا أو فرديا. كل هذه العوامل لها علاقة بطبيعة الإنسان نفسه، بقدراته وميوله وإستعداداته (Murrell, 1965 ) ومن الأهمية بمكان التطرق من خلال هذه الدراسة لعلاقة الفرد بجماعة العمل من رؤساء ومرؤوسين وكذا المحيط البشري ذا العلاقة المباشرة بالفرد كالأسرة مثلا. فالهندسة البشرية إذن، علم متعدد الإختصاصات يدرس مشكل تكييف (مواءمة) العمل للإنسان حسب تعريف Davies and Shackleton (1975)..

والتعددية في الهندسة البشرية هي تداخل وأخذ وعطاء بين مجموعة من الإختصاصات. فعلم النفس الفسيولوجي يدرس عمل الدماغ والجهاز العصبي حتى لايحدث تفاوت بين قدرات الفرد العصبية وإمكانيات الآلة. وعلم النفس التجريبي يقوم بتعريف مواضيع السلوك البشري الذي يجب أن يؤخذ بعين الإعتبار أثناء تصميم المهام والأعمال وتنظيمها وتصميم الآلات والأدوات المستعملة.

إن إسهام طب العمل يتجلى في تحديد ظروف العمل التي قد تُخل بالبنية الجسدية للفرد، لأن المخاطر الصناعية تشكل جانبا لايستهان به من دراسة العامل في مكان عمله. ويدرس علم التشريح والفسيولوجيا البشرية جسم الإنسان وكيفية عمل مجمل أعضاءه. أما علم قياس أبعاد الجسم Anthropometry فإسهامه يكمن في التكفل بمشاكل حجم الجسم من قياس لأبعاد الجسم وأبعاد الآلة وأبعاد أماكن ومجالات العمل، بغرض إستعمالها أثناء مختلف التصميمات، وعلى وجه التحديد تلك التصميمات التي لها علاقة بأدوات وآلات وأماكن العمل. كما يتجلى تدخل علوم الهندسة Engineering بمختلف فروعها وإهتماماتها في الكشف عن طبيعة المحيط الفيزيقي الذي يتعامل معه الفرد، وتكييف هذا المحيط مع خصائص الكائن البشري الذي يستعمله. إن تحليل نتائج بحوث الهندسة البشرية ـ كون هذا العلم تطبيقي بالدرجة الأولى ـ لابد أن يمر عن طريق الوسائل الكمية في معالجة المعطيات كالإعلام الآلي والإحصاء التطبيقي وغيرها، لأن أغلب البحوث الحديثة لايمكن أن تستغني عن الطرق الكمية والوسائل التقنية الحديثة سواء في معالجة وتحليل النتائج أو في التصميمات المختلفة أو في الذكاء الإصطناعي وبحوث المحاكاة Simulation ـ تقليد الإنسان أو الآلة ـ وكذا تكليف الحاسوب بمهام كثيرا ما أثقلت كاهل الإنسان.

إن البحث في مجمل هذه الفروع يعتبر بحثا أرغونوميا، وهو في أغلب  الأحيان يأخذ الطابع التطبيقي العملي الميداني. أما الجانب التطبيقي لنتائج بحوث الهندسة البشرية فهو المهمة المباشرة لكل من مهندس التصميم ومهندس دراسة العمل ومسؤول الصحة الصناعية، وفي أحيان أخرى المهندس المعماري ورئيس مصلحة العاملين وإستثمار الموارد البشرية و المدير. فالعلاقة إذن يجب أن تكون وطيدة بين المختصين في البحث العلمي والمهتمين بتطبيق نتائجه.

يتبع إن شاء الله

Définition de l'ergonomie.

Une définition simple de l'ergonomie :

L’ergonomie consiste à adapter le travail, les outils et l’environnement à l’homme (et non l’inverse).

Ce qui est ergonomique est donc ce qui est adapté.

Définition de l'ergonomie du point de vue de la pratique :

«Faire de l'ergonomie consiste à caractériser la relation entre l'être humain, qu'il soit opérateurs, usagers, clients... et un outil ou un produit dans un contexte, un environnement, un lieu de vie, en vue de concevoir les outils et systèmes les plus appropriés à l'usage qui peut en être fait (facile à utiliser, sans risque pour la santé) et à la finalité pour lesquels ils sont conçus (efficacité, efficience).»
Jean-Charles Dodeman.

Une des définitions officielles de l'ergonomie :

«  L'ergonomie est l'étude scientifique de la relation entre l'homme et ses moyens, méthodes et milieux de travail. Son objectif est d'élaborer, avec le concours des diverses disciplines scientifiques qui la composent, un corps de connaissances qui dans une perspective d'application, doit aboutir à une meilleure adaptation à l'homme des moyens technologiques de production, et des milieux de travail et de vie.»
IVe congrès international d ’ergonomie de la
SELF , 1969.

Une belle définition :

«L'ergonomie est l'ensemble des connaissances scientifiques relatives à l'homme, et nécessaire pour concevoir des outils, des machines, et des dispositifs qui puissent être utilisés avec le maximum de confort, de sécurité et d'efficacité. La pratique de l'ergonomie est un art (comme on parle de l'art médical et de l'art de l'ingénieur), utilisant des techniques et reposant sur des connaissances scientifiques.»
A. WISNER (1972/1979)

Une discipline multiple, généraliste, …

Du grec, ergon, le travail et nomos, la loi, conjointement science et méthodologie, l’ergonomie s’attache à comprendre comme à gérer l’activité humaine.
Contextes, espaces, gestes, organisation, outils, produits… elle en explique les interactions et mécanismes fondamentaux.
A cette fin, l’ergonomie en réfère simultanément à nombre de disciplines scientifiques sur le fonctionnement humain telles la psycho-sociologie, la physiologie, la psychologie cognitive... et utilise diverses techniques telles l’ingénierie, l’informatique, l'architecture…

Voir aussi le site ergonomie.eu.com.

 

 

 



 

Ergonomics

Definition of Ergonomics

Ergonomics derives from two Greek words: ergon, meaning work, and nomoi, meaning natural laws, to create a word that means the science of work and a person’s relationship to that work.

The International Ergonomics Association has adopted this technical definition: ergonomics (or human factors) is the scientific discipline concerned with the understanding of interactions among humans and other elements of a system, and the profession that applies theory, principles, data and methods to design in order to optimize human well-being and overall system performance.

That is not the most efficient definition of what ergonomics is. Let us keep things simple. Ergonomics is the science of making things comfy. It also makes things efficient. And when you think about it, comfy just another way of making things efficient. However for simplicity, ergonomics makes things comfortable and efficient.

What is Ergonomics?

At its simplest definition ergonomics literally means the science of work. So ergonomists, i.e. the practitioners of ergonomics, study work, how work is done and how to work better.

It is the attempt to make work better that ergonomics becomes so useful. And that is also where making things comfortable and efficient comes into play.

Ergonomics is commonly thought of in terms of products. But it can be equally useful in the design of services or processes.

It is used in design in many complex ways. However, what you, or the user, is most concerned with is, “How can I use the product or service, will it meet my needs, and will I like using it?” Ergonomics helps define how it is used, how it meets you needs, and most importantly if you like it. It makes things comfy and efficient.

What is Comfort?

Comfort is much more than a soft handle. Comfort is one of the greatest aspects of a design’s effectiveness. Comfort in the human-machine interface and the mental aspects of the product or service is a primary ergonomic design concern.

Comfort in the human-machine interface is usually noticed first. Physical comfort in how an item feels is pleasing to the user. If you do not like to touch it you won't. If you do not touch it you will not operate it. If you do not operate it, then it is useless.

The utility of an item is the only true measure of the quality of its design. The job of any designer is to find innovative ways to increase the utility of a product. Making an item intuitive and comfortable to use will ensure its success in the marketplace. Physical comfort while using an item increases its utility.

The mental aspect of comfort in the human-machine interface is found in feedback. You have preconceived notions of certain things. A quality product should feel like it is made out of quality materials. If it is light weight and flimsy you will not feel that comfortable using it.

The look, feel, use and durability of a product help you make a mental determination about a product or service. Basically it lets you evaluate the quality of the item and compare that to the cost. Better ergonomics mean better quality which means you will be more comfortable with the value of the item.

What is Efficiency?

Efficiency is quite simply making something easier to do. Efficiency comes in many forms however.

Reducing the strength required makes a process more physically efficient.

Reducing the number of steps in a task makes it quicker (i.e. efficient) to complete.

Reducing the number of parts makes repairs more efficient.

Reducing the amount of training needed, i.e. making it more intuitive, gives you a larger number of people who are qualified to perform the task. Imagine how in-efficient trash disposal would be if your teenage child wasn't capable of taking out the garbage. What? They're not? Have you tried an ergonomic trash bag?

Efficiency can be found almost everywhere. If something is easier to do you are more likely to do it. If you do it more, then it is more useful. Again, utility is the only true measure of the quality of a design.

And if you willingly do something more often you have a greater chance of liking it. If you like doing it you will be more comfortable doing it.

So the next time you hear the term ergonomics you will know what it means to you. And I hope that is a comforting thought.
video.about.com/ergonomics/Ergonomics-at-Work.htm


 

           خلفية ما قبل الأرغونوميا 

يمكن تتبع الأصول التاريخية للهندسة البشرية إلى أواخر القرن التاسع عشر، عند بروز علم النفس التجريبي كأقدم شكل من أشكال علم النفس المتعارف عليه أيامنا هذه، كإختصاص أكاديمي وليس تطبيقي. فبعد فترة قصيرة من دراسة أوجه التشابه بين سلوك الأفراد، بدأ علماء النفس التجريبي يلتفتون إلى أوجه الإختلاف بين الأفراد (الفروق الفردية). ففي سنة 1883 نشر (جالتن) Galton نتائج تحقيقاته حول الفروق الفردية في مجال الخيال والتفكير. وفي سنة 1890 بحث (كاتل) Cattell موضوع الفروق الفردية في مجال القدرات الحس-حركية وزمن الرجع وقدرات حل المسائل. كما تعزز هذا المسار من طرف المختصين في علم النفس التربوي، أمثال (إيبنكهاوس) Ebbinghaus و (بيني) Binet الذي صاغ أولى إختبارات القدرات الفكرية أو الذكاء. مما مهد الطريق فيما بعد لنمو علم النفس الفارق أو علم النفس التوجيهي.
بينما كان علم النفس التجريبي يتطور كإختصاص أكاديمي، كان العمل جاريا على تثبيت نظرتين هندسيتين متباينتين لدراسة السلوك البشري في الولايات المتحدة الأمريكية، تتمثل النظرة الأولى في فهم دراسة الحركة Motion study كتقنية لرفع الكفاية الإنتاجية للعامل، على يد كل من (فرنك وليليان جيلبرث) Frank and Lilian Gilberth خلال أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، حيث يريان أن أي مهمة يمكن تكسيرها أو تقسيمها إلى حركاتها الأساسية أو الجزئية، مما يسمح بحذف الحركات الزائدة ويعطي كفاية أعلى. 

وفي نفس الفترة الزمنية كان (فريدريك تايلور) F.W. Taylor يطور مفهوما بديلا لرفع الكفاية الإنتاجية للعامل سُمي بدراسة الزمن Time study. إعتقد (تايلور) Taylor أن تحديد السلوك الماهر Skilled-behaviour يجب أن ينطلق من كيفية ترتيب وتوالي حركات العامل والسرعة التي ُتنجز بها وليس عن طريق مجموع الحركات الفردية. تعتمد تقنية "تايلور" هذه أساسا على الحركات الضرورية وحذف الحركات الزائدة وتعويضها بحركات ضرورية أو أساسية أخرى لربح الوقت وإستغلاله في القيام بالمهام. وهنا بالذات إلتقى مفهومي الزمن و الحركة ليشكلا أداة قوية في يد الإدارة لتحديد جداول موضوعية للعمل والأجور قصد رفع الكفاية الإنتاجية للعامل أو للنسق System ككل.

كانت الحرب العالمية الأولى بمثابة الحافز لمثل هذه الدراسات المتعلقة بالعوامل البشرية. فالأعداد الهائلة من المجندين المدنيين تطلبت توزيعهم على قطاعات الجيش حسب قدراتهم وإمكانياتهم، مما دفع المختصين في دراسة العوامل البشرية إلى إيجاد بطاريات من الإختبارات لتصنيف هؤلاء المجندين للقيام بالأدوار التي تناسبهم ضمن الآلة الحربية (قيادة الطائرات والدبابات وباقي الآليات، المواصلات السلكية واللاسلكية، إلى غيرها من مهام الجيوش في مثل أوقات الحرب). وخلال الفترة مابين 1917 - 1918 قام الجيش الأمريكي بإختبار حوالي مليوني (2 مليون) مجند بمعدل يتراوح مابين 500 إلى 2000 مجند يوميا في مختلف مراكز الإختيار والتوجيه.

إن ذهاب الرجال إلى جبهات القتال ترك فراغا على مستوى المصانع وورشات الإنتاج والمؤسسات الإقتصادية عموما. عُوض هؤلاء الرجال بالنساء على مستوى مختلف أماكن العمل، غير أن هذا الإجراء واجهته صعوبات ميدانية من بينها: ضرورة تعلم المهارات من طرف النساء بالسرعة المطلوبة، إضافة إلى أن عجلة الإنتاج  التي كان يجب أن  تضاعف من سرعتها خلال مدة الحرب لإمداد الجيوش بمختلف التجهيزات، عرضت العمال والعاملات إلى ثقل وضغوط مهنية تعدت القدرات العادية للأفراد. ففي بريطانيا مثلا كان الطلب على الذخيرة الحربية عاليا، مما دفع العمال المتطوعين في المصانع إلى العمل ساعات طويلة قد تجاوزت في كثير من الأحيان 100 ساعة أسبوعيا تحت ظروف جد صعبة. والنتيجة غير المتوقعة لهذا المجهود الوطني تمثلت في إنخفاض الإنتاج، نظرا للظروف الصحية السيئة وللروح المعنوية المنخفضة لدى العمال، مما أدى إلى إرتفاع في معدلات الغياب والإضراب واللامبالاة. وللقضاء على هذه الظواهر كُلفت هيئات علمية للبحث في ظروف العمل الصناعي سنة 1917. من هذه الهيئات نذكر: دائرة البحث العلمي والصناعي Department of scientific and industrial research و هيئة أو مجلس البحث الطبي Medical Research Council واللجنة الصحية لعمال الذخيرة Committee on the health of munitions workers التي تحولت فيما بعد إلى هيئة البحث في التعب الصناعي Industrial Fatigue Research Board، حيث كُلفت بدراسة وتحري أسباب التعب في أوساط عمال الذخيرة الحربية. وتحت إشراف اللجنة المذكورة أُستدعي لأول مرة أخصائيون في العلوم البيولوجية لدراسة سلوك العمال في مواقع العمل الحقيقية وليس المخبرية.

تعتبر الفترة الفاصلة بين الحربين العالميتين فترة ركود وبُطء في مسار دراسات الهندسة البشرية، بإستثناء بعض المحاولات الجادة في هذا الإطار نذكر منها تأسيس مخبر علم النفس (بكامبريدج) سنة 1921 Cambridge Psychological Laboratory، ثم ماسمي بدراسات (هاوثورن) Hawthorne Studies مابين عشرينات وثلاثينات القرن. إستأنف مخبر علم النفس بكامبريدج جهود التعاون بين الباحثين ورجال الميدان التي بدأت خلال الحرب وأسفرت عن توفير معطيات البحث النفسي والفسيولوجي للصناعة. أما تجارب هاوثورن (إلتون مايو وآخرون Elton Mayo et al.) في معامل هاوثورن Hawthorne Works of the Western Electric Company فكانت ذات أهمية، رغم أن هدفها في البداية كان تحديد أثر مستويات الإضاءة على الكفاية الإنتاجية، فإن نتائجها دلت على أن أهم عامل في تحديد الإنتاجية كان ذا طابع نفسي وليس فسيولوجي.

كان للأزمة الإقتصادية في بداية الثلاثينات أثرا سلبيا على مجرى البحوث، لأن وفرة اليد العاملة ذات الثمن الزهيد لم تحفز أرباب العمل على مساعدة البحوث، إذا ما إستثنينا تلك البحوث المتعلقة بتقنيات إختيار العمال. فطرق تحسين الكفاية الإنتاجية للعامل وكذا دراسة الزمن والحركة أو تحسين ظروف العمل لم تصبح لها أهمية فعلية نظرا لتوفر اليد العاملة وكلفتها الضئيلة، مما دفع العامل الذي فاز بمنصب عمل إلى بذل كل مافي وسعه للحفاظ على منصب عمله.

لكن الحرب العالمية الثانية قلبت وضعية الركود العلمي هذه رأسا على عقب. فالتجنيد السريع سواء على جبهات المعارك أو في الصناعة ـ خاصة الحربية منها ـ أعطى نفسا جديدا وأحيا الإهتمام بتقنيات التدريب وإنتقاء الأفراد ودراسة آثار العوامل المحيطة على حدود قدرات الأداء. ففي بريطانيا أدى النقص في الطائرات سنة 1942 إلى تكوين مجلس للكفاية الإنتاجية Production Efficiency Board بوزارة الطيران لتقديم النصائح حول أفضل الطرق والوسائل لإستعمال اليد العاملة في صناعة الطيران. من ضمن نتائج هذا المجلس إدخال تقنيات دراسة الزمن والحركة وبرامج التدريب على مدى واسع في الصناعة. أما في مجال علم النفس وفسيولوجية المحيط فإن هيئة البحث في الصحة الصناعية Industrial Health Research Board (التي أُنشئت سنة 1929 على أنقاض هيئة بحوث التعب الصناعي) أُنيطت بها مهمة الإستشارة حول ساعات العمل وأوقات الراحة والظروف المحيطية للعمل في المصانع. كما أنشأ مجلس البحوث الطبية Medical Research Council لجان بحث مختصة لكل فروع القوات المسلحة للتكفل بمشاكل إنتقاء وتدريب المجندين.

ومما زاد في تفاقم مشاكل القوات المسلحة تلك الظروف الصعبة التي كان يُشتغل تحتها الأفراد وتدار تحتها مختلف الأجهزة والآليات الحربية الحديثة آنذاك، حيث تضاعفت الضغوط مقارنة بتلك التي كان يتعرض لها الأفراد إبان الحرب العالمية الأولى. فقد فُرض على الجندي العمل بكفاية عالية تحت الظروف الجوية للصحراء أو في الغابات الإستوائية أو تحت الظروف الجوية للمتجمد الشمالي، وفي نفس الوقت يستعمل أجهزة ذات تعقيد إضافي كالرادار والطائرات ذات التحليق العالي والغواصات وغيرها من الأسلحة المعقدة. الشئ الذي فرض في كثير من الأحيان مطالب تفوق قدرات الأفراد.

وللتغلب على مثل هذه المصاعب أنشأ مجلس البحوث الطبية في بريطانيا مجموعة من الهيئات العلمية مثل: وحدة البحث حول الكفاية العملية والمناخية بأُكسفورد Climatic & working efficiency research at Oxford  ووحدة علم النفس االتطبيقي Applied psychology unit بكامبريدج، وكذلك قسم الفسيولوجيا البشرية بهامبستيد Division of human physiology at Hampstead، للتحري  والإستشارة حول المتطلبات السيكولوجية والفسيولوجية والطبية للتصميم.

وقد تميزت تلك الفترة بمحدودية في المعارف التطبيقية للهندسة البشرية، فالمعارف المتوفرة آنذاك حول التعب كانت أصلا فسيولوجية ولا تمت للعمل الفكري بصلة. أما فيما يتعلق بالمهارات فلم يكن معروفا إلا القليل عن طبيعة الإشراط Coditioning   وزمن الرجع Reaction Time . وفيما يتعلق بدراسات الإدراك البصري فقد كان الإهتمام يدور حول موضوع [ التعرف على الأشكال الهندسية المسطحة] تحت ظروف مخبرية جد مراقبة، هذه الأشكال التي تختلف تماما عن الأشكال التي يقابلها المقاتل في الميدان من ناحية [إيحاءات  العمق والظل والمسافات]. وفيما يخص دراسات الذاكرة والتعلم فقد كانت في مراحلها البدائية، حيث يسيطر عليها [قياس قدرات الحفظ]، خاصة حفظ المقاطع والحروف المجردة من المعاني.

وكوسيلة لتطبيق هذه المعارف على مشاكل التعب لدى الطيار Pilot ، لجأ الباحثون في وحدة علم النفس التطبيقي إلى بناء أول قمرية قيادة (حجرة قيادة) Cockpit  إصطناعية للمحاكاة، وملاحظة أداء عمل طيارين ذوي خبرة يؤدون مهام الطيران على هذه القمريات  الإصطناعية.

وفي ظل المعارف آنذاك، كان من الطبيعي أن تفشل محاولات تفسير ملاحظات الباحثين لتدهور الأداء العضلي أو الفكري في المهام التجريبية كرفع الأثقال أو الإستجابة لمثير ضوئي معين. وقد توصل باحثوا مشروع قمرية القيادة بكامبريدج  Cambridge Cockpit  إلى أن المهارة عامل متوقف  ـ إلى حد بعيد ـ على طريقة تنظيم وترتيب Arrangement وسائل العرض والمراقبة وتفسير المعلومات الصادرة عنها. فالإهتمام بالأجزاء المدركة للمهارات والسلوك الماهر (المتسم بالمهارة) عموما كان بمثابة إنطلاقة هامة للإبتعاد عن الطرق التقليدية لدراسة العمل التي كان يطغى عليها الإهتمام بالقدرات الحركية. وكنتيجة أخرى فإن إتجاه البحث تغير نحو تصميم الآلات للإستعمال البشري، وبدأ التفكير ينصب ـ لدى البعض على الأقل ـ على تغيير خصائص الآلة كي تتلاءم وقدرات العامل، إضافة إلى إنتقاء هذا الأخير وتدريبه تدريبا جيدا يتلاءم والمهمة الموكلة إليه.

يعتبر هذا التغير في إتجاه التصميم بمثابة ميلاد للهندسة البشرية كإختصاص مستقل. وقد ترسم هذا الميلاد بتكوين "جمعية البحث في الهندسة البشرية"  Ergonomics Research Society سنة 1949 في بريطانيا على يد مجموعة من المختصين في بعض الفروع العلمية منها: الهندسة وعلم النفس والفسيولوجيا وعلم التشريح والطب الصناعي. هذه الجمعية التي تحولت سنة 1976 إلى "جمعية الهندسة البشرية" Ergonomics Society  ، مما يدل على توسع في دائرة إهتمامها كهيئة علمية.

وبالإضافة إلى جمعية الهندسة البشرية توجد عدة هيئات ومنظمات دولية وقطرية تهتم بدراسة العوامل البشرية أو الأرغونوميا على الساحة العالمية ، منها خاصة "الإتحاد العالمي للهندسة البشرية International Ergonomics Association والمنظمة العالمية للشغل International Labour Organisation التابعة للأمم المتحدة وغيرها من الهيئات و مراكز البحث المنتشرة على الساحة العالمية. في بريطانيا على سبيل المثال فإن أهم هذه الهيئات هي تلك الممولة من طرف الجهات والدوائر الرسمية للدولة مثل: وحدة علم النفس التطبيقي بكامبريدج Applied Psychology Unit at Cambridge   التابعة لمجلس البحث الطبي MRC)) وكذا مخبر بحث الطرقات بوزارة النقل. والمؤسسة الملكية للطيران بوزارة التكنولوجيا آنذاك. أما وزارة الدفاع البريطانية فتتوفر على عدة هيئات ومراكز بحث تهتم بالجانب الأرغونومي منها: معهد طب الطيران التابع للقوات الجوية الملكية وكذا مؤسسة البحث للقوات المسلحة Armed Personnel Research Establishment. ويمكن تعميم مثال هذه الهيئات على العديد من البلدان، فقد تكون في صورة مراكز بحث أو دوائر تابعة لهيئات بحث وتطوير، أو غيرها من الصيغ التنظيمية الأخرى المتعارف عليها في مجالات البحث العلمي المختلفة.

 

يتبع إن شاء الله


 

             المراحل التاريخية للبحث في الهندسة البشرية

منذ ترسيمه كإختصاص مستقل في نهاية الحرب العالمية الثانية، مر نشاط البحث الأرغونومي بثلاث مراحل هامة. يمكننا إقتفاء أثرها من خلال مانشر من أعمال، ومن خلال الموجات النظرية والإمبريقية التي سيطرت على إهتمام الباحثين وطفت على السطح، خلال فترة أو أخرى، على مدار النصف الأخير من القرن العشرين.

المرحلة الأولى: الأرغونوميا الكلاسيكية

يمكن تسمية النظرة الكلاسيكية للأرغونوميا بالنظرة العلائقية، التي تهتم [بالعلاقة بين الإنسان والآلة Man/Machine Interface ]، حيث تركز بالدرجة الأولى على وسائل العرض وأدوات المراقبة Controls and Displays . ومن أهم إسهامات النظرة الكللاسيكية تلك المتعلقة بتحسين تصميم المزاول (أو الأقراص) وأجهزة القياس Meters وأزرار المراقبة Control knobs وترتيب ألواح العرض Panal layout . وقد تعدى إهتمام النظرة الكلاسيكية من مجرد وظائف المدخلات Inputs والمخرجات Outputs إلى التصميم الشامل لمجال العمل Workspace آخذة في الحسبان ترتيب الأجهزة Layout of equipment وتصميم المقاعد والطاولات والمناضد والآلات، وإلى حد ما خصوصية المحيط الفيزيقي المناسب للعمل.

لقد توجه البحث الأرغونومي الكلاسيكي في معظمه إلى التطبيقات العسكرية كأجهزة مراقبة الطائرات وتوجيه الصواريخ والتصميمات الداخلية للغواصات. وقد تغيرت توجهات النظرة الكلاسيكية فيما بعد إلى التطبيق المدني كتصميم الآلات الصناعية، السيارات، الأثاث المكتبي والمنزلي كالغسالات الآلية و التلفزيون إلخ..

 

تعتبر العلاقة بين تصميم أدوات التحكم ووسائل المراقبة والمحدودية الإدراكية للإنسان من إختصاص النفساني بالدرجة الأولى. غير أن إسهامات هذا الأخير كانت جد محدودة في هذا المجال، على خلاف إسهامات نظرائه الأنثروبوميتريين، الذين أسهموا إلى حد كبير في تحديد الأبعاد الجسدية للأفراد والجماعات، مثل تحديد الإرتفاع المريح لسطح العمل سواء في وضعيات الجلوس أو الوقوف، وتحديد القوى العضلية الضرورية للضغط على أدوات التحكم والمسافات المثلى لوضع هذه الأدوات وضبطها. كما أمكن للفسيولوجيين تقديم إرشادات حول الخواص الفسيولوجية لثقل العمل. أما الضغوط المحيطية (كالضجيج والإضاءة والحرارة والغبار والإهتزاز) فقد إشترك في دراستها كل من الفسيولوجي والسيكولوجي، خاصة في تحديد خطورتها الصحية ومستوياتها المعقولة، نظرا لتداخل الآثار النفسية والجسدية لمثل هذه الضغوط.

ورغم النوعية العالية للبحوث العلمية والطابع الأكاديمي الذي ميز النظرة الكلاسيكية للأرغونوميا، فإن أغلب بحوثها كانت بالدرجة الأولى مخبرية، مما جعلها محدودة الفعالية في التطبيقات الصناعية الميدانية، نظرا للعيب الكلاسيكي لأي بحث مخبري [أي الطابع الإصطناعي للظروف المخبرية الذي يحُد من تأثير عوامل كثيرة في الظاهرة محل الدراسة]، ولذلك يصعب تعميم نتائجها في الحالات الأكثر تعقيدا، مما يضع الباحث في وضعية نصح وإرشاد عام (إنطلاقا من النتائج الإصطناعية للمخبر)، غير قادر على توقع نتائج محددة

للإنحراف عن المعايير أو الإرشادات التي يقدمها، سواء في الظرف المماثل للظرف المخبري أو في ظرف مغاير له. وعلى النقيض من ذلك فإن المشتغلين في الميدان من صناعيين ومخترعين ومصممين يريدون إجابات محددة للمشاكل القائمة ويجدون طريقة الطرح الكلاسيكي غير مقنعة.

بالإضافة إلى ذلك واجه المختصون في الأرغونوميا ولازالوا يواجهون ـ إلى حد ما ـ مصاعب تنظيمية عديدة. فطبيعة الطرح الأرغونومي المبني أساسا على تعددية التخصصات ليس من السهل تفهمه من قبل الآخرين، لأنه لايصنف المختص في الأرغونوميا ضمن إختصاص معين (طبقا للنظرة التقليدية للتخصصات)، وإنما يصنفه بإستمرار على الخط الحدودي الفاصل بين إختصاص وآخر، فلا هو مهندس كفاية إنتاجية ولا مهندس تصميم ولا سيكولوجي ولا فسيولوجي ولا رئيس لمصلحة التنظيم ولا مدير للعاملين ولا طبيب عمل، وإنما هو كل هذه الفئات. ولذلك وجد الأرغونومي نفسه ضمن إطار مبهم وغامض، وفي أحسن الأحوال يتلقى الدعوة لتسديد إرشادات حول متطلبات العوامل البشرية في آخر مرحلة من مراحل التصميم. فتأتي بذلك توجيهاته وإقتراحاته متأخرة، وبالتالي تتطلب تعديلات باهضة الثمن لايمكن للإدارة قبولها بسهولة، خاصة وأن تبريرات هذه التعديلات صعبة من ناحية الربح المباشر للمؤسسة. كما أن توجيهات الأرغونومي وإقتراحاته تلاقي معارضة مستمرة من طرف مهندس التصميم الذي بدوره يرى فيها إنتقادات مباشره لعمله. ومما  ضخم ظاهرة التنافس وعدم الفهم بين الأرغونومي والمهندس حواجز الإتصال بينهما Communication barriers الناتجة عن الإختلاف في المفاهيم والطرق المستعملة من قبل كل منهما.

تعتبر القوى العاملة هي الأخرى مصدر إستياء من الأرغونومي، حيث أُتهم هذا الأخير ـ تاريخيا ـ من طرف الإتحادات العمالية بالقضاء على المهارات المهنية عن طريق تفتيت الأعمال إلى مكوناتها الأساسية وتبسيطها

، وكذا عن طريق إدخال الأتمتة Automation على الآلة. ويمكن تفهم هذا الإستياء إذا ما رجعنا إلى بداية تاريخ الأرغونوميا على أنها علم مُمـول ومُراقب من طرف الإدارة. وعلى النقيض من ذلك، فإن البحوث الـمُمولة من طرف الإتحادات العمالية لازالت قليلة، ولو أن البحث في ميدان الأمن الصناعي قد قطع شوطا لابأس به، سواء على يد النقابات العمالية أو أرباب العمل أو المنظمة العالمية للشغل التابعة للأمم المتحدة. 

المرحلة الثانية: أرغونوميا الأنساق

 

ظهر هذا الإتجاه خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الحرب الباردة من خمسينات هذا القرن كرد فعل على الإستياء من النظرة الكلاسيكية للأرغونوميا، وعُرف تحت إسم "أرغونوميا الأنساق Systems Ergonomics"، وهي النظرة التي مفادها أن الأفراد من جهة والآلات التي يسيرونها من جهة ثانية، يشكلان في حقيقة الأمر نسقا واحدا، لأن مكونات الآلات تؤثر على أداء الأفراد و العكس صحيح. وعليه توجب تطوير وتنمية قدرات وإمكانيات الطرفين معا وبالتوازي، على أنهما يعملان في النهاية من أجل تحقيق هدف واحد.

ومن هذا المنطلق فإن أرغونوميا الأنساق تهتم بالنسق إبتداء من المراحل الأولى للتصميم، مرورا بتحديد الأهداف والمهام التي بدورها تحقق المرامي النهائية لأي نسق. ثم توزيع مهام هذا النسق بين الأفراد من جهة (أي الجانب البشري للنسق) والآلات من جهة أخرى (أي الجانب الميكانيكي للنسق)، على أساس قدرة

وكفاءة كل منهما وثباته في تحقيق الأهداف. وطبقا لذلك فإن المختص في أرغونوميا الأنساق، بالإضافة إلى تصميمه للعلاقة الرابطة بين الإنسان والآلة ومكان العمل، فإنه يقوم بتطوير وتنمية الأنساق الجزئية التى يتكون منها النسق الكلي محل المعالجة، ويتحقق ذلك عن طريق الآتي:

- تحليل المهام Task analyses : أي تحليل المهام التي تحقق العملية النهائية للنسق.

- وصف العمل Job description: أي تعريف وتحديد الطريقة التي يؤدى بها العمل خلال جميع مراحله.

وما تحليل المهام و وصف العمل إلا تطويرا لتقنيات دراسة الزمن والحركة التي بدأت على يد فريدريك تايلور F.W. Taylor  و الجلبرثيين The Gilberths. إن طريقة إستعمال النسق وتسييره والتعامل مع مختلف مكوناته وترتيب مراحل الإستعمال، إضافة إلى طرق وتقنيات الإنتقاء والتدريب، هي من المهام الرئيسية للمختص في أرغونوميا الأنساق. وهي مراحل أساسية لايمكن للنسق بدونها أن يؤدي وظيفته على أكمل وجه.

ومن مميزات النظرة النسقية مقارنة بالنظرة الكلاسيكية يمكن أن نذكر النقاط التالية:

1 ـ التعاون عن قرب بين المختص في الأرغونوميا من جهة والمهندس من جهة ثانية، إبتداء من المراحل الأولى لتطوير النسق، مما يقلل من تكرار بعض مراحل التطوير ـ ذات الكلفة العالية ـ لو قام كل طرف بعمله بمعزل عن الآخر.

2 ـ ومن أبرز ميزات التعاون الذي تنادي به النظرة النسقية، ميزة القضاء على أسباب الصراع بين التخصصات (المساهمة في عمليات تصميم وتطوير وتسيير النسق) الذي يسود النظرة الكلاسيكية للأرغونوميا بدل التكامل بينها.

3 ـ إن التطوير المتوازي للنسق الجزئي للوسائل و الآلات يؤدي إلى التقليص من المدة الزمنية لعملية التطوير، التي تُولى أهمية قصوى من الناحية الإقتصادية، خاصة في عالم تنافسي لايقبل هدر عامل الزمن.

4 ـ إن دمج عمليات مثل تصميم برامج التدريب والإنتقاء وكذا الطرق المساعدة على التعامل مع النسق في عملية واحدة تدعى النسق الجزئي للأفراد Personnel sub-system ، تسمح بإدخال جزئيات هامة في العملية النسقية ككل وليس كل جزئية على حدة، من هذه الجزئيات نذكر: دراسة العمل وقياس أبعاد الجسم وعلم النفس التوجيهي.

ومع ذلك، فإن الإتجاه النسقي للأرغونوميا لم يعمر طويلا، بل لم يبلغ الأهداف المرجوة منه نظرا لجملة من المصاعب منها:

ـ عدم وجود محكات دقيقة في توزيع المهام والعمليات بين الأفراد والآلات، حتى أن بعضهم Jordan (1963) يذهب إلى القول بأن علاقة الند للند بين الإنسان والآلة لايمكن تصورها.

ـ إضافة إلى أن تدخل أرغونومي الأنساق Systems Ergonomist في إعادة تنظيم وتنمية الأنساق الجزئية الموجودة سلفا، ينظر إليها رجال الميدان على أنها عملية تهدد مباشرة أنماط التسيير البشري وبالتالي تُقابل بكثير من المقاومة.

المرحلة الثالثة:  أرغونوميا الخطأ

 

كنظرة بديلة لأرغونوميا الأنساق برزت إلى الوجود نظرة أخرى تتبنى دراسة وتفسير الخطأ البشري في نسق الإنسان والآلة. ويسود الإعتقاد لدى أنصار هذه النظرة، أن فشل النسق في أداء مهامه يرجع أساسا إلى الخطأ البشري، بغض النظر عن نوع النسق، حتى لو كان النسق مُمكننا (مُؤتمتا) كليا (الصناعات الكيماوية مثلا). وحسب هذا المنظور، فإن أسباب العطب يمكن تتبعها وإيجادها في إحدى مراحل تطوير النسق من طرف الإنسان. فقد تكمن هذه الأسباب في مراحل التصميم أو في مراحل التركيب أو في مراحل الصيانة. وعلى هذا الأساس فإن أي خطإ هو في الأصل خطأ بشري لا غير، ولادخل للجانب الميكانيكي أو الآلي فيه، لأن هذا الأخير ماهو في واقع الأمر إلا صنعا بشريا.

 

هناك نظرتين متكاملتين لأرغونوميا الخطأ هذه Error Ergonomics:

1- تدعى الأولى بنظرة "إنعدام الخلل" Zero defects approach : حيث تفترض أن الخطأ البشري ينتج أساسا عن نقص في التحفيز، وبالتالي يكمن الحل فيما يسمى ببرامج "الخلل الصفري" التي تتمثل في حملات تحفيزية أو دعائية للأمن والوقاية، موجهة للعاملين قصد الرفع من مستويات الأداء.

2- وفي المقابل نجد النظرة الثانية التي يطلق عليها "بنك معطيات الخطإ" Error data store ، كتكملة لمتطلبات النظرة الأولي، حيث تفترض بأن الخطأ البشري لايمكن تلافيه. وبالتالي فإن حل المشاكل المترتبة عن هذا الخطإ البشري، يكمن في تحسين طرق وأشكال تصميم الأنساق إلى أقصى درجة ممكنة من الأمن والسلامة والفعالية. مما يقلل من وقوع الخلل أو الخطأ وكذا من آثاره إن حدث إلى أدنى درجة. ولذلك يكون من الضروري توقع حدوث الخطأ البشري وما يترتب عنه من آثار تحت أي ظرف من الظروف، إنطلاقا مما يسمى "بنوك معطيات الخطإ" الجاهزة سلفا، التي تضم جميع إحتمالات الخطإ (الخلل) لمختلف المهام، وتحت أي ظرف من الظروف. تنجز هذه البنوك على أسس إحصائية متينة إنطلاقا من البحوث العلمية المتخصصة. وفي النهاية يمكن جمع وضم كل أنواع الإحتمالات بالطرق الإحصائية المختلفة، للخروج بقيم شاملة عن الثبات البشري أمام أي نشاط بشري كان.

آفاق التطور:

من خلال ماسبق ذكره، نلاحظ أن هذا الفرع من فروع الإهتمام العلمي هو في الأصل ومن خلال جميع مراحل تطوره يتميز بخاصيتين أساسيتين:

الخاصية الأولى: أنه فرع من فروع العلوم الإنسانية تغلب عليه تعددية التخصصات. رغم أنه في بداية نشأته عرف (بتشديد الراء) تعريفا ضيقا، لكن مع كثرة ميادين البحث فيه خلال ثلاثة عقود من الزمن، ومع كثرة التخصصات التي ساهمت في هذه البحوث، إتسعت حدوده كموضوع علمي، وأعيد النظر في تعريفه عدة مرات.

الخاصية الثانية: أن مجالات إهتمام المختص في الهندسة البشرية سريعة التطور والتغير، لأن إهتمامه في الأصل هو "الإنسان وعلاقته بالتقنية"، ومادامت وتيرة التغير والتطور قد تسارعت في هذين المجالين، فمن الطبيعي أن يتطور معهما الإختصاص. ومع ذلك تبقى مواضيع إهتمام البحث في أي مرحلة من مراحل تاريخه، من صميم تراث هذا التخصص.

 

وعلى هذا الأساس، إندمج الأخصائي في علم النفس الإجتماعي -وبقوة- منذ الستينات ضمن فريق الهندسة البشرية، ولازالت تدمج تخصصات أخرى. حتى أن Porter (1977)  في موضوعه "الهندسة البشرية: من الجزء إلى الكل" نادى بتوسيع إهتمامات الهندسة البشرية كي تكون ذات فعالية أكبر خدمة للمجتمع. بتغيير النظرة الجزئية التي طبعت بحوثها إلى نظرة كلية تتناول مجالات أوسع، وربما أكثر تعقيدا في دراسة السلوك البشري، كالإتصال والشخصية والعاطفة. أو جوانب أخرى كالعلاقات الإجتماعية والسلوك التنظيمي والإستراتيجيات السياسية والإقتصادية والعوامل الجغرافية، وحتى التركيب القيمي والمعتقدات الدينية.

 

ومادام محور موضوع الهندسة البشرية هو "دراسة عمل الإنسان وما يحيط به" ، فإن تطورها كعلم يكون تابعا لتطور واقع هذا الأخير. ولايمكن أن نتوقع أن سرعة التطور التي تتسم بها الهندسة البشرية سوف تجعلها تبتعد عن إهتمامها المحوري. وهو ما سنلمسه من خلال فصول هذا الكتاب التي تتناول مجموعة من مواضيع الإهتمام الكلاسيكي للهندسة البشرية.

يتبع إن شاء الله

 

 
                                    مفهوم العمل البشري
                              و طبيعة عمل أنساق الإنسان والآلة
1- مفهوم العمل البشري
العمل كمفهوم يتشكل من عدة عناصر، أول هذه العناصر هو المجهود الفكري والعضلي الذي يبذله الفرد. و ثاني عنصر هو أثر هذا المجهود، الذي هو في واقع الأمر تلك العملية التغييرية التي يحدثها الفعل على مواد الطبيعة (كمواد محسوسة أو مجردة)، ويحولها إلى مواد صالحة للإستعمال أو الإستهلاك أو الإستخدام أو الإستنفاع  من قبل كائنات أخرى. والعنصر الثالث هو أن العمل يتم في ظروف زمانية ومكانية يلتزم فيها العامل بمحظ إرادته.
فالعمل بهذه العناصر الثلاثة، يمكن أن نعرفه تعريفا جامعا، فنقول بأنه ذلك الجهد البشري الموجه نحو إنتاج أثر نافع، سواء كان هذا الأثر ماديا محسوسا أو معنويا مجردا.
ومع ذلك، فالمتتبع لأدبيات موضوع العمل، تصادفه تعاريف عديدة، تمس هذا الجانب أو ذاك من مجالات العلم التي لها علاقة بالعمل كموضوع للبحث والتحري، مثل علم الإقتصاد وعلم الإجتماع وعلم النفس والقانون والشريعة، وغيرها من العلوم الإنسانية، أو العلوم الهندسية بمختلف تفرعاتها، أو علوم الطبيعة والحياة من طب وفسيولوجيا وغيرها.
إن أبسط تعريف للعمل أنه وسيلة إنتاج السلع والخدمات التي يرغب فيها الأفراد. وهذا النوع من التعاريف يركز على الطبيعة المنفعية للعمل، التي يتبناها الطرح الإقتصادي.
وفي هذا السياق يمكن إدراج تعريف Neff (1968) " العمل هو ذلك النشاط المفيد الذي يؤديه البشر، بهدف الحفاظ على الحياة وإستمرارها، موضوعه ينصب على تغيير بعض خصائص المحيط".
ومن التعاريف الأكثر شمولية ما أورده O'Toole (1973) "العمل هو ذلك النشاط المنتج لأشياء ذات قيمة للآخرين".
غير أن العمل يقوم بوظائف عديدة للأفراد، كإسهامه في تحقيق الذات بطريقتين:
1-             أولهما أنه من خلال العمل يمكن للفرد السيطرة على ذاته وعلى محيطه.
2-             من خلال أنشطته الخلاقة للسلع والخدمات ذات القيمة لدى الآخرين، فإن الفرد يستطيع تقييم نفسه (مجهوداته، إبداعه،...)، مما يضفي قيمة ما على شخصيته وعلى ما يقوم به.
لذلك يذهب بعضهم، إلى القول بأنه ما دام الإنسان المعاصر هو بائع لمنتوج ما، وفي نفس الوقت هو سلعة تباع في سوق اليد العمل، فإن تحقيق الذات لديه self-esteem يتوقف على ظروف خارج إرادته. فإذا كان ناجحا فإنه ذا قيمة، وإن لم يكن ناجحا فلا قيمة له (Fromm, 1971).
ومع ذلك، لايمكن تعريف العمل من خلال وظيفته في المجتمع فحسب، لكن كذلك من خلال ما يعنيه للفرد العامل. وهنا بالذات فإن مفهوم العمل يختلف من مجتمع لآخر، ومن ثقافة لأخرى، ومن زمان لآخر.
ففي الإسلام، نجد أن للعمل قيمة تعبدية بالدرجة الأولى، في كافة جوانبه، الروحية والنفسية والأخلاقية والإجتماعية  والإقتصادية، حيث ذكر مصطلح (العمل) في 153 موقعا من القرآن الكريم. فلا فرق بين العمل والعبادة. قال تعالى {وَبَشّرِ الّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ أَنّ لَهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ كُلّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رّزْقاً قَالُواْ هَـَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَأَزْوَاجٌ مّطَهّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} (البقرة: 25)
‏وقال سبحانه وتعالى في سورة التوبة(الآية:105) {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدّونَ إِلَىَ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشّهَادَةِ فَيُنَبّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}.
كما يعتبر العمل من أسباب خلق الإنسان في الأرض، حيث يقول سبحانه وتعالى في الآية 30 من سورة  البقرة {وَإِذْ قَالَ رَبّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنّي جَاعِلٌ فِي الأرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدّمَآءَ وَنَحْنُ نُسَبّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدّسُ لَكَ قَالَ إِنّيَ أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}.
فالعمل بهذا المفهوم هو بذل للجهد بنية الإخلاص والصواب والإتقان. وإنتظار أجرين أولها آني في الحياة الدنيا، وثانيهما –وهو الأهم- في الآخرة. فالتحفيز -بمصطلح السيكولوجيين- في هذه الحالة جمع بين الجانبين المادي والمعنوي.
 
وهذا عكس الأفكار التي كانت مسيطرة في الأوساط المسيحية خلال القرون الوسطى، حيث إعتبرت العمل عقابا إلهيا للإنسان نتيجة عصيانه للرب. وهو ما كان سائدا لدى معتنقي الفكر الكنسي الأرثودوكسي أو مايسمى (بالإصحاح القديم)، حيث نجد آثار هذا الفكر حتى لدى بعض المسييرين وعلماء النفس الصناعي في بداية نشأته أي أوائل القرن العشرين (راجع: Brown, 1954 ص: 183) .
غير أن الأخلاقيات البروتستانتية كما يقول مصطفى عشوي (1992) "قد أعادت للعمل شرفه وركزت على أهمية الفرد معتبرة أن هذا الأخير يشكل مركز المجتمع (...) وقد مجدت هذه الفلسفة الحرية الشخصية والمبادرة الفردية والطموح والثقة بالنفس".
إن هذه الخلفية البروتستنتية، إضافة إلى نزعة الموجة الفلسفية البراجماتية، هي التي جعلت الإقتصاديين يركزون في تعاريفهم للعمل على معيار "القيمة" المادية. فآدم سميث يرى أن العمل هو القياس الأساسي للقيمة. وعند الإقتصاديين بصفة عامة فإن قيمة السلعة أوالخدمة تساوي مجموع ما بذل فيها من عمل.
ومادام العمل مقترن بالإقتصاد، فإن مفهومه مهما إبتعد عن الطرح الإقتصادي، لايمكنه أن يخلو منه تماما. إلا أن الحاجة الإقتصادية ليست هي الدافع الوحيد للقيام بالعمل، بل هناك دوافع أخرى  ، ربما ترتيبها وتصنيفها قبل الحاجة الإقتصادية أحيانا. فالسيكولوجي قد يجعل الحاجة للتوازن النفسي وتحقيق الذات هي الأساس في مزاولة العمل. بينما يرى المختص في علم الإجتماع أن الدافع الأساسي للعمل هو المكانة الإجتماعية وضرورات العيش داخل جماعة بشرية معينة. وقد يرى الشخص الملتزم دينيا أن الثواب في الآخرة هو أسمى دافع للعمل. وهكذا يتغير ترتيب دوافع العمل بحسب التخصص والقناعة الفكرية للفرد، غير أن المتفق عليه بين جميع فروع العلم، هو أن دوافع العمل متعددة، تشمل الجوانب الإقتصادية و الإجتماعية والنفسية والروحية و غيرها. وبدون العمل لا يمكن للحياة أن تستمر.
غير أننا في هذا الكتاب سوف نتناول موضوع العمل حسب الطرح الأرغونومي الذي يركز على العلاقة التوافقية بين العامل ومحيط عمله من آلات وأدوات وأفراد. هذا المحيط الذي تنظر إليه الهندسة البشرية على أنه في مجموعه نسق واحد، بدون التآزر والتنسيق بين عناصره لايمكن للعمل أن يؤدى، ولايمكن للعملية الإنتاجية أن تتم في أحسن ظروفها. لذلك نلاحظ أن الطرح الكلاسيكي للهندسة البشرية لايتطرق للعمل دون المرور عبر مفهوم نسق الإنسان والآلة.
يتبع إن شاء الله


2-    طبيعة العمل البشري
 
لفهم العلاقة بين الإنسان وعمله، يجدر بنا -تسهيلا لعملية الفهم- تناول كل من الطرفين على حدى، ثم تناول وفهم علاقة كل منهما بالآخر، وفي سياق عملية الفهم هذه، لايجب أن تغيب عنا صيرورة الأخذ والعطاء والتداخل المستمر بين الإنسان والعمل (أو الإنسان والآلة)، في إطار النسق الشامل للإنسان والعمل ومحيط العمل بشقيه الفيزيقي والبشري.
 
تعتبر طريقة إتصال الإنسان مع الآلة بكل أهدافها العملية، مظهرا من مظاهر النشاط العضلي، إضافة -بطبيعة الحال- إلى النشاط الفكري. ومهما كانت وسيلة وأداة التواصل بينهما، حتى وإن كانت الأداة المستعملة تتمثل في مفتاح صوتي فإن العضلات تحتاج دائما لعمل الحنجرة.
إهتم النفسانيون بدراسة جوانب عديدة من علاقة الإنسان بالآلة، حيث إنصبت أعمالهم في مجملها على أدوات التحكم والمراقبة ووسائل العرض. ومن أمثلة أدوات المراقبة التي كانت موضوع أبحاث نفسية يمكننا أن نذكر: أدوات التدوير الصغيرة والكبيرة الحجم، والمقود، والقفل، والروافع المستديرة والعمودية، والقضيبات، والمداوس (ج: مدوس)، وأزرار اللمس، وأزرار الإشعال.
أما علماء التشريح والفسيولوجيا فقد درسوا جوانب تتعلق بالوضعية الفيزيائية التي تخلق علاقة بين أدوات التحكم والجسم، كعزم اللي (التدوير) والعزم الكلي أثناء التعامل مع أدوات التحكم. وما دام أي نشاط عضلي يخضع للتحكم العصبي، فإن التآزر العصبي العضلي شكل محور الإهتمام من خلال أبرز مظاهره المعروفة "بمبدأ التغذية الراجعة" أو التغذية الحس-حركية.
في هذا الإطار أثبتت الدراسات العلمية أنه للقيام بأي حركة مهما كانت بسيطة، فإن الإنسان يتحول إلى آلة إستقبال وتصفية للمعلومات الخارجية، ونتيجة هذه التصفية ينشد الإنسان السلوك المطلوب أو يقوم بالعمل (Murrell , 1965) .
إن عملية الإستقبال هذه تكون عن طريق الحواس من بصر وسمع وشم ولمس وإحساس بالبرودة والحرارة. تنتقل هذه المعلومات من خلال الجهاز العصبي إلى المراكز العليا للدماغ و النخاع الشوكي، حيث تحلل لإعطاء الأوامر أو إتخاذ القرارات.
وعملية التحليل في المراكز العليا للدماغ قد تتطلب تدخل وضم بعض المعلومات المخزنة في الذاكرة مع ما أستقبل من معلومات. وتكون نتيجة ذلك، قرارا  يتدرج تعقيدا من مجرد رد الفعل البسيط، إلى القرارات التي تستخدم درجة كبيرة من التحليل والمنطق. وبعد إتخاذ القرار يتحول الفرد إلى القيام بالفعل (أو تطبيق القرار) من خلال ميكانيزمات التأثير Effector mechanisms ، التي تتمثل عادة في العضلات.  
ولكن الأمر ليس بهذه البساطة، حيث تتدخل عوامل عديدة منها الفيزيائية والفسيولوجية والنفسية. فإضافة إلى مبدإ التغذية الراجعة الذي سبق ذكره هناك على سبيل المثال لا الحصر، مبدأ عصب-فسيولوجي  Neurophysiological وهو مبدأ التضاد antagonism principle الذي يلعب دورا مهما في التعامل مع أدوات التحكم، ومفاده أنه حينما يتحرك طرف (الذراع مثلا) فإن مجموعة عضلات تتقلص في حين (تعاكسها) وتتمدد مجموعة أخرى لتقنين الحركة عن طريق مقاومة كل مجموعة من العضلات للمجموعة الأخرى.
إن هذه المبادئ وغيرها، سواء كانت مبادئ تشريحية بحتة أو عصب-فسيولوجية أو نفسية أو فيزيائية أو غيرها، فإنها تدور حول إختيار أداة التحكم المناسبة للمهمة الملائمة لها. هذا الإختيار الذي يتوقف على مطلبين أساسيين لأي تصميم هما:الدقةPrecision  والقوة Force أو الإثنين معا. فعلى سبيل المثال حينما تكون القوة هي المطلب الأساسي لإنجاز المهمة فإن عضلات الساق هي الأنسب لتحريك أداة التحكم، أما عضلات أصابع اليد فهي الأنسب لمزاولة مهام الدقة والإحكام، وهكذا يمكن القياس على هذا المثال في تصميم أدوات التحكم الأخرى. 

يتبع إن شاء الله
 


3 - طبيعة عمل الآلة
 
لكي يقوم الإنسان بمراقبة آلة ما، فمن البديهي أن يعرف مهمتها وكيفية عملها حتى يتمكن من التواصل معها عن طريق "وسيلة العرض" Display . ووسيلة العرض هي تلك القطعة أو ذلك الجزء من الآلة الذي من خلاله تعطي الآلة معلومات للعامل. فوسيلة العرض قد تكون أي جزء أو جهاز يعطي معلومات عن حالة حدثت أو هي بصدد الحدوث، كصيرورة عملية الإنتاج أو الأداء على الجهاز أو الآلة مثلا.
ووسائل العرض الأكثر إنتشارا  نوعان: سمعية وبصرية، غير أن النوع البصري هو الأكثر شيوعا، وصور معلوماته قد تكون عن طريق سهم مؤشر Index أو (مزولة أو دوالة أو قرص Dial) أو في شكل حروف وأرقام. وكيفما كان نوع أو شكل وسيلة العرض، فإن وظيفتها الأساسية تتمثل في تزويد العامل (أو المستعمل) بالمعلومات التي يحتاجها أو يمكنه إستعمالها بالقدر المطلوب وليس أكثر مما يحتاج كما يؤكد "تشابانيز" Chapanis et al. (1949).
إن وسيلة العرض الأكثر شيوعا وإهتماما من قبل الباحثين، خاصة السيكولوجيون منهم، هو ذلك النوع الذي يعطي المعلومات عن طريق السهم المؤشر والأرقام أو السلاليم التدرجية والمعروف بالمصطلح الأنجليزي Dial أو الفرنسي Cadran .
يورد "مورال" Murrell (1976) في هذا الشأن، أمثلة عن هذا النوع من وسائل العرض وعن الدراسات التي أجريت عليها من قبل علماء النفس في جوانب عديدة من تصميمها، كالشكل والحجم وإدراك الأرقام ورتب السلم، والزمن المستغرق لإدراك المعلومة والإستجابة المناسبة، وعدد الأخطاء إضافة إلى الحوادث التي يسببها سوء تصميم وسيلة العرض (وما أكثرها). ويلاحظ "مورال" Murrell أن الدراسات الأمريكية أجريت في غالبها على الطائرات، بينما اجريت الدراسات البريطانية على البواخر الحربية والتجارية. (للتفاصيل أكثر حول هذه الدراسات وغيرها يمكن مراجعة "مورال" Murrell, 1976).
وقبل التطرق لنقطة أخرى، يجدر بنا أن نعطي فكرة وجيزة عن وسائل العرض السمعية التي تصادفنا هي الأخرى في كل مكان تقريبا. فمن منبه السيارة إلى جرس المنزل إلى رنة جرس الهاتف. فهذا الأخير على سبيل المثال تختلف رناته من بلد لآخر، وتختلف مقامات الصوت (الرنين) طبقا للمعلومة المراد تبليغها، مثل متى يمكن للسائل الشروع في تدوير الأرقام أو الضغط على الأزرار، وهل الخط فارغ أم مشغول وغيرها من المعلومات التي تختلف في عدد النبضات ونوعها والفاصل الزمني بين كل نبضة (نبرة) وأخرى. ورغم أهمية هذا النوع من المعلومات فإننا لانعلم (نتيجة عدم نشر الدراسات إن وجدت) أن طرق العرض الصوتية الخاصة بالهاتف كانت نتيجة دراسات أم جاءت بطرق إرتجالية.
ولإبراز أهمية وسيلة العرض السمعية، ركزت العديد من الدراسات على المراقبة الجوية للطائرات. لأن الإتصال بين الطائرة وبرج المراقبة في معظمه يكون سمعيا، رغم ما يمد الرادار من معلومات فإن الإتصال الصوتي لاغنى عنه. إضافة إلى أن المراقب في غالب الأحيان يستعمل معلومات الرادار كمعلومات إضافية وليس أساسية، سواء بالنسبة للطائرات أو البواخر حسب الدراسات التي يوردها Murrell (1976). وفي هذا الصدد يجب أن نشير إلى أن أغلب الدراسات التي مست الأداء أمام جهاز الرادار كوسيلة عرض، كانت دراسات نفسية بالدرجة الأولى.
   ونتيجة العدد الهائل من وسائل العرض، وإختلاف أشكالها وأحجامها وأغراض إستعمالها، عمت شبه فوضى على مستوى التصميم، مما جعل أغلب الباحثين ورجال الصناعة ينادون بتقنين هذه الجوانب، وتصنيفها طبقا لمتطلبات المهام التي يزاولها الإنسان أمام الآلة. فبرز مفهوم التقنيين أو التعيير Standardisation على الساحة الصناعية بجدية منذ الخمسينات من هذا القرن، حيث أصبحت أغلب الصناعات تلتزم معايير معينة طبقا لقوانين البلد التي تحكم هذا الجانب أو ذاك من الصناعات، كالمعيار الألماني ISO أو المعيار البريطاني BSI أو الأوروبي وغيرها. وفيما بعد ظهرت مؤسسات التعيير في أغلب دول العالم ومن ضمنها الدول العربية. والملاحظ في هذا الشأن أن موجة التعيير ذاهبة إلى التوحيد عالميا في العديد من جوانب التقنية وليس بالنسبة لوسائل العرض فقط، وذلك نتيجة عولمة التقنية وعولمة التجارة
أشكال:
 Index    
 
                                                                            مزولة أو دوالة أو قرص Dial 


 يتبع إن شاء الله
 



 
 العلاقة بين الإنسان والآلة     



 
إن إستعمال مفهوم (نسق أو نظام الإنسان والآلة) في التصميم ضروري، كلما تدخل العنصر البشري في إستعمال الآلات والأدوات، لأن ذلك يتطلب النظر في إحتياجات الإنسان وخصائصه والموافقة ـ المواءمة ـ بينها وبين خصائص الآلة. وأول خطوة في تصميم نسق الإنسان والآلة هي معرفة المعلومات التي يحتاجها الإنسان لأداء مهمته. وتتمثل ثاني خطوة في جرد وإحصاء كل الطرق الممكنة لإيصال المعلومات، وإختيار الأفضل منها سواء كان ذلك عن طريق البصر أم السمع أم اللمس. وثالث خطوة هي الشروع في تصميم وسيلة (أو وسائل) العرض المناسبة لطريقة (أو طرق) تحصيل المعلومات.
وهنا يجب الإشارة إلى أن إختيار وسيلة عرض المعلومات يعتمد على خاصيتين أو محكين أساسيين، أولهما يتمثل في نقل المعلومة أو الإشارة بأسرع ما يمكن، وثانيهما هو أن هذه المعلومة يجب أن تنقل بأقل قدر من الغموض.
هناك طرق عديدة لإيصال المعلومات إلى الفرد، منها الطرق السمعية كالمشافهة بين عامل وعامل آخر، أو الأجهزة الصوتية المركبة في الآلات التي تنذر العامل بحدوث عارض ما، أو تعطيه معلومة ما. وكذلك الطرق البصرية كالإشارات بين الأفراد أو أجهزة العرض البصرية الموجودة في الكثير من الآلات، وغيرها من الطرق. غير أن طرق إيصال المعلومات هذه تتأثر بعوامل عديدة، منها العوامل الفيزيقية (كالإضاءة والضوضاء وغيرها) والعوامل الفسيولوجية (كسوء الرؤية والصمم وغيرها من الأمراض العضوية أو أنواع القصور الطبيعي في حواس الكائن البشري) والعوامل النفسية (كالإدراك والثقل الفكري والتحفيز والإتجاهات نحو المهام الموكلة للفرد إلخ...). وسنتطرق لكل نوع من هذه الأنواع  في المحور المخصص له.
أما عند تصميم أدوات المراقبة والتحكم فيجب الأخذ بعين الإعتبار عوامل عديدة منها: مقدار السرعة والدقة الذي تتطلبه الآلة. كما يجدر بنا من ناحية أخرى فحص الثقل الفكري Mental load الذي تسببه هذه العمليات لدى الإنسان، وما إمكانية تقديم المساعدة من هذه الناحية للفرد، كتزويده  بأدوات حفظ المعلومات أو الوسائل الإلكترونية الأخرى.
ومن الأهمية بمكان تركيب وسائل العرض وأدوات المراقبة ووضعها في أماكن تتلاءم ووضعية العمل. حيث يجب أن نعرف هل يقوم العامل بمهامه واقفا أم جالسا، وماهي الأطراف التي يستعملها في الغالب، هل يستعمل اليدين أم الرجلين أم الإثنين معا، وهل يقوم بالعملية رجال أم نساء، ومن أي الأجناس البشرية. وبطبيعة الحال يتدخل في هذه النقطة بالذات علم قياس أبعاد الجسم، وفائدته تكمن في توفير القياسات والأبعاد الضرورية بين أدوات المراقبة وبين مجمل أطراف جسم الإنسان من ناحية أخرى. فعلى سبيل المثال إذا ما أردنا تصميم كرسي للإستعمال العام لايمكننا بأية حال من الأحوال تلبية حاحات الأصناف المتطرفة من المجتمع كالأقزام والعمالقة، إلا أن الشئ الذي يمكننا عمله هو تلبية حاجات الأغلبية (95 % من المجتمع مثلا). وهنا يجب ملاحظة شئ هام وهو أن الإنسان المتوسط The average man  لا وجود له في علم القياس البشري عامة في الأنثروبوميتري على وجه التحديد، فالمتوسط في قياس ما (القامة مثلا) قد يكون فوق أو تحت المتوسط في قياس الأطراف السفلى أو العليا أو الوزن إلخ...، أما في القدرات العقلية فالفرد المتوسط (إفتراضيا) في الذكاء، قد يكون فوق المتوسط في القدرات الحس-حركية وتحت المتوسط في نوع معين من أنواع التحصيل، وقس على ذلك.
العلاقة التوافقية والسلوك النمطي:
أثناء حركة أداة التحكم، فإن معظم الناس يمكنهم توقع أثر هذه الحركة على وسيلة المراقبة، لأن العلاقة التوافقية بين أداة التحكم ووسيلة المراقبة ليست علاقة فيزيائية فحسب، بل هي علاقة نفسية كذلك بما تضفيه عليها توقعات الأفراد. فمثلا، عندما نقود سيارة غيرنا (أو أي سيارة لم نتعود على قيادتها) فإننا لانحتاج أن يقال لنا يجب تدوير المقود بإتجاه عقارب الساعة لجعل السيارة تدور يمينا، أو أن يقال لنا عليكم بتدوير قفل المذياع بإتجاه عقارب الساعة لتشغيله، فهذه أشياء نعرفها (أي نتوقعها). ويطلق على هذه التوقعات التي يتفق معظم الناس حولها مصطلح "السلوك النمطي population stereotypes"، ونقول عن حركات أداة التحكم ووسيلة العرض التي تتطابق مع هذه الأنماط بأنها متوافقة.
لاقى موضوع السلوك النمطي إهتماما من قبل الباحثين (علماء النفس التجريبيى على وجه التحديد). وكان السؤال المبدئي الذي طرح، هو هل السلوك النمطي نوع من السلوك المكتسب أم أن بعض جوانبه وراثية؟ وبغض النظر عن الإجابة على هذا السؤال، فإن أشكال السلوك النمطي عديدة ويمكن مصادفتها حتى في أبسط الحركات التي يقوم بها الفرد، فعلى سبيل المثال، يكون إتجاه حركة قفل المصباح الضوئي في بريطانيا إلى الأسفل أثناء وضعية الإشعال، خلافا للولايات المتحدة التي تعتبر فيها هذه الوضعية وضعية إطفاء.
غير أن السلوك النمطي يتوقف أحيانا على العضو الذي يحرك أداة التحكم، فمثلا تفضل اليد اليمنى الإتجاه المماثل لعقارب الساعة على الإتجاه المعاكس. فعندما يريد شخص ما فتح باب مستعملا يده اليمنى فإنه يدير القفل بإتجاه عقارب الساعة، وهذا ليس إلا نتيجة التركيب الداخلي لمفصل اليد والذراع، ولانستطيع أحيانا إستيعاب أي حركة أخرى، فمثلا لا يستطيع أي شخص سواء كان بدائيا أم ناقص تجربة أن يتقبل فكرة دوران مقود السيارة بإتجاه معاكس لإتجاه عقارب الساعة بغية تدويرها يمينا.
إن مسألة إكتساب أو وراثة السلوك النمطي من المسائل التي لم يتم الفصل فيها، كون البحوث في هذا المجال إتجهت نحو إكتشاف مدى قوة أو ضعف هذا السلوك النمطي أو ذاك، كما يرى Murrell,1976   الذي يؤكد على مصدرين من مصادر الدراسة لإثبات هذه المسألة يتمثلان في كل من: (1) البحوث التجريبية (ويذكر كمثال "كوك و شيبارد "  cook and Shephard ,1958 الذين قاما بإختبار السلوك النمطي لدى الأطفال حتى سن الخامسة). و(2) الحوادث  كأحسن مصدر يمكن الإستنتاج منه، شريطة أن تنقل وقائعها بصدق
 


human-machine interface

يتبع إن شاء الله


5- تأثير المحيط على نسق الإنسان والآلة

Definition: The Human-Environment Interface represents the interaction of a human in the environment of a system. It is similar to a human-machine interface and is a necessary component when analyzing the entirety of a system for ergonomicshuman factors and human-in-the-loop efficiencies.

Interaction include air temperature, ambient noise levels, lighting levels and shadows, odors and aromas, surrounding colors, traffic patterns, and layout elements of the work s

 
ينقسم محيط العمل تقليديا إلى محيط فيزيقى ومحيط غير فيزيقي. فالميط الفيزيقي يقصد به كل مايحيط بالعامل من أدوات وآلات ومواد أولية وظروف فيزيقية يؤدى تحتها العمل. هذه الأخيرة يتوجب تقييمها ووضع حدود لها حتى لاتؤثر سلبيا على العامل وبالتالي على العمل، حيث يجب وضع حد للحرارة المنبعثة من الآلات  والضجيج الصادر عنها، ثم تدفئة وتهوية أماكن العمل حتى يتمكن العامل من أداء عمله في ظروف ملائمة. أما الإضاءة فيجب أن تكون مناسبة لطبيعة العمل أو المهمة، لأن كلا من ضعف الإضاءة وقوتها يؤثران على العين والأداء في آن واحد.
أما المحيط غير الفيزيقي، فيقصد به باقي العوامل المؤثرة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة على الفرد، ومن أبرزها العوامل الإجتماعية والتنظيمية والإقتصادية التي تتدخل كعوامل مؤثرة على أداء نسق الإنسان والآلة، والتي قد يكون تأثيرها أعمق من تأثير بعض العوامل الفيزيقية.
ومادام نسق الإنسان والآلة يتأثر بعوامل خارج حدوده كنسق، فهو من هذه الناحية يعتبر نسقا مفتوحا على غيره من الأنساق. وأول من إتنبه لهذه النقطة ونشر موضوعا بعنوان "نظرية الأنساق المفتوحة" Theory of open systems "لودينغ فون بارتالانفي" سنة 1950 Luding Von BERTALANFFY . حيث يرى أن مفهوم النسق المفتوح يتضمن في طياته مفهوم محيطه، كونه نسق متحرك (ديناميكي)، تتجلى ديناميكيته في الأخذ والعطاء والتأثير والتأثر المتبادل بينه كنسق وبين محيطه الذي يتحرك ضمنه.
   أدت فكرة الأخذ والعطاء بين النسق ومحيطه، خلال العقد السادس من القرن العشرين، إلى بروز إتجاه آخر كان له ولايزال صدى في دراسة التنظيمات هو "إتجاه الإنساق الإجتماعية-التقنية" Socio-Technical systems. الذي كان ثمرة العديد من الدراسات الإمبريقية (Trist et al.; 1963 - Miller; 1975) . وفحوى هذا الإتجاه أن العلاقات الإجتماعية داخل وخارج النسق التنظيمي (المؤسسة)، تؤثر تأثيرا واضحا على الأداء التقني للنسق. وبالتالي فإن أي إجراء أو تغيير تقني، لابد أن تصاحبه إجراءات إجتماعية وتنظيمية وإقتصادية إلخ.. تتلاءم والمحيط البشري الذي ينشط ضمنه النسق التقني.
إذا ما أمعنا النظر في عمل الفرد والآلة وعلاقتهما ببعضهما ضمن المحيط السوسيو-تقني، نجد أن الكل يشكل نسقا أو نظاما، يمكننا أن نطلق عليه نسق أو نظام الإنسان و الآلة ومحيط العمل. ونجد أن الإنسان يشكل أو يلعب في هذا النسق دور " متخذ القرارات The decision maker ". وللحصول على كفاية عالية يجدر بنا تصميم نسق متكامل من الإنسان والآلة والمحيط. هذا التكامل الذي بدونه لاتتحقق الكفاية، وربما يسبب ـ وهو الغالب ـ تضاربا وصداما في المهام، قد تكون نتيجته فشل النسق في أداء ما صمم له.



يتضح من الشكل (2) ثلاث مجموعات من العوامل المؤثرة على أداء نسق الإنسان والآلة. فالمجموعة الأولى من العوامل هي تلك الخاصة بالفرد (كالسن ومستوى التدريب ..إلخ). أما المجموعة الثانية (الظروف الفيزيقية) والثالثة ( وسائل العرض وأدوات التحكم ووضعية العمل المتبناة) فهي من العوامل التي تؤثر على كل من الإنسان والآلة. وكل عمليات التاثير والتأثر هذه تحدث ضمن نسق دائري مغلق، يتوقف عليها ناتج (Output) عمل هذا النسق. أما إذا كان النسق مفتوحا (وهو الغالب) فإن تأثير عوامل أخرى إجتماعية وتنظيمية وإقتصادية يجب إضافتها للشكل كي تكون الصورة شاملة. غير أن هذا النوع من العوامل يختلف من نسق لآخر، وبالنسبة لنفس النسق يختلف حسب الظرف الزماني والمكاني للنسق.
كل هذه العوامل يجب أخذها بعين الإعتبار أثناء تصميم أي عمل ذا علاقة بشرية. وللقيام بهذه المهمة على أحسن وجه، عادة ما يستعمل المصمم أو المشرف على تنظيم الأعمال تقنية "قوائم المراقبة" Check lists التي تساعده على تذكر كل النقاط التي تشكل عملية ما. فمثلا يجب معرفة الإجابة على التساؤلات التالية قبل أي تصميم:
ـ ما دور العامل في عملية الإنتاج ؟
ـ هل يمكن نقل بعض العمليات التي يقوم بها العامل إلى الآلة.
ـ ماهي الشريحة البشرية التي تستعمل الآلات والأدوات محل التصميم (رجال، نساء، أطفال، معوقون، إلخ...) ومن أي الأجناس البشرية ؟
ـ في أي منطقة من العالم ستُشغل الآلات محل التصميم ؟
ـ ماهي المعلومات الأساسية والضرورية التي يجب أن يعرفها العامل للتعامل مع الآلة؟
ـ ماهي المعلومات الدقيقة التي يجب أن يعرفها القائم على تركيب و/أو صيانة الآلة محل التصميم ؟
ـ إلى آ خر هذه القائمة من الأسئلة التي قد تطول أو تقصر حسب الأهداف المحددة للآلة أو النسق محل التصميم.
معلومات حول تأثير الضجيج على الإنسان



للمطالعة إليك الرابط


   6- مجالات البحث الأرغونومي


 

لقد سيطرت الصبغة العسكرية على المجالات التقليدية للبحث الأرغونومي. غير أنه في أعقاب الحرب العالمية الثانية توسع مجال الإهتمام أكثر نحو الصناعات ذات الطابع المدني. ومهما كانت صبغة البحث (مدنية أم عسكرية) فإن الطابع الصناعي كان ولازال هو المسيطر على غالب البحوث الأرغونومية، لسبب رئيسي يتمثل في أن الجانب التمويلي هو الموجه لأي بحث. فالمؤسسات الغنية ذات القدرة التنافسية العالية تحوز على أغلب فرق البحث وأمهر الباحثين، وتوجه مواضيع البحث حسب إحتياجاتها الخاصة، وليس حسب الحاجة العلمية أو الفراغ الموجود في أي مجال من مجالات المعرفة كما يذهب"روزنر" Rosner (1982).
وفي مثل هذه الحالات تصبح الهندسة البشرية ـ كأي علم آخر ـ سلاحا للتنافس فيما بين الشركات العالمية الكبرى من أجل الحصول على منتوج جيد يفرض نفسه على الساحة العالمية، والأمثلة كثيرة في كافة مجالات التنافس الصناعى، كصناعة السيارات والطائرات والإعلام الآلي وغيرها. مما جعل البحوث الأرغونومية تخطو خطوات عملاقة في مثل هذه المجالات، على نقيض حالها في المجالات غير التنافسية، وهذا في الدول المتقدمة تكنولوجيا و الدول النامية على حد سواء.
وبإعتبار الهندسة البشرية علم عمل منصف ومفيد -كأي علم آخر- للكائن البشري عامة، فإن محكات إختيار مواضيع البحث يجب أن تأخذ في الحسبان أولويات موضوعية. على رأس قائمة الأولويات، الإسهام العلمي الطويل الأمد ذا الفائدة البشرية وليس الربح المادي العاجل فحسب. ومن هذا المنطلق يمكن تحديد بعض المحكات لإختيار مواضيع البحث في الهندسة البشرية كالآتي:
أ ـ نسبة السكان التي يشملها موضوع البحث: فتصميم القاعات أو المقاعد المدرسية موضوع يهم المجتمع الطلابي الذي يشكل نسبة كبيرة من المجتمع ككل، وكذا موضوع دراسة العمل المنزلي يمس نصف عدد السكان، ونفس الشئ يمكن أن يقال عن النشاط الفلاحي أو قطاع الخدمات وغيرها من المواضيع التي تمس نسبة عالية من السكان.
ب ـ الأخطار الصحية الناجمة عن سوء التصميم: كونها تسبب عاهات مزمنة أو حوادث خطيرة نتيجة إستعمال تلك الأدوات والآلات أو ذلك المحيط ذا التصميم السيئ.
ج ـ الفوائد الوطنية للبحث الأرغونومي: حيث أن فائدة البحث يجب أن تكون شاملة وواضحة حتى يتسنى للباحث الحصول على الدعم المادي والمعنوي.
إذن فالبحث في المجالات التي إسترعت إهتمام الأخصائيين في العالم المتطور تكنولوجيا، مثل تصميم حجرات (قمريات) الطائرات أو تبادل المعلومات بين الإنسان والحاسوب، تصبح قليلة الأهمية بالنسبة للإنسان في الدول التي هي في طريق النمو، حيث أن نسبة الطيارين جد قليلة وتكنولوجيا العقول الإلكترونية لازالت من الصناعات الكمالية ذات التطور السريع في البلاد التكنولوجية، إذا ما قورنت بالنشاطات اليومية للأفراد في البلاد المتخلفة تكنولوجيا.
ومن هذا المنطلق فالمحاور التي تتطلب إهتمام الباحثين في الدول النامية هي تلك المحاور التي تشمل واقع الحياة وتطورها في هذه المجتمعات. ومن ضمن تلك المحاور ما أشار إليه "شاهنواز" Shahnavaz (1983) مثل القيم الإنسانية ونوعية الحياة ورأس المال البشري وغيرها من المحاور التي تدور حول هذا المنوال، وأهمها الفهم الجيد وإعادة الإعتبار للفرد في الدول النامية حيث لا أهمية للإنسان.
أما "روتنفرانز" Rutenfranz (1985) فيذهب من ناحية التحديد إلى أبعد من ذلك قائلا:" من الأهمية بمكان لو قام زملاؤنا الباحثون من الدول النامية بدراسات ـ آنية ـ حول ظروف العمل، ومستويات صرف الطاقة الحرارية للجسم، وساعات العمل الطويلة، وإستعمال المواد السامة في العمل، والظروف الصحية السيئة في العمل، وسوء التغذية والسكن، وغيرها من العوامل، حيث أن مشاكل العمل المرهق في ظروف صحية سيئة وغير عادية هي من مميزات العمل في كثير من الدول النامية".
وهكذا يجب أن تكون أرغونوميا الدول النامية " متمركزة حول العامل من بدايتها آخذة في الحسبان قدراته وإمكانياته المحدودة وعلاقتها بمهام عمله ونموذج حياته" كما يرى "شاهنواز" Shahnavaz (1983) .
وفي هذا الصدد جاء في تقرير منظمة العمل الدولية Dy, (1979) حول [التكنولوجيا وتحسين ظروف العمل في آسيا] "بأن التكنولوجيا ونماذج التنظيم المستوردة قد صممت في ظروف تكنو-إجتماعية مختلفة وليست دائما مكيفة حسب المحيط الثقافي والإجتماعي الذي تطبق فيه".
وفي نفس السياق بالذات يقول "تومسون" Thompson (1972) "بأن تصنيع الدول النامية لايتوقف على إستيراد المصانع من التكنولوجيا الغربية وإجراء بعض التعديلات الطفيفة عليها، إنما يكمن في التصميم المبدئي وتطوير الآلات كي تتلاءم والمتطلبات المحلية لليد العاملة. وهنا يلعب المختص في الهندسة البشرية دورا هاما بمعارفه وخبراته ووعيه بالظروف المحلية، بحيث يستطيع معرفة مناطق الصعوبة في نسق الإنسان والآلة وتفاعل هذا النسق مع المحيط وما ينتج عن هذا التفاعل".
يتبع إن شاء الله


 7- إتجاه البحث الأرغونومي في الدول النامية




من خلال تصفح البحوث والدراسات الأرغونومية في الدول النامية، منذ العقد السابع من القرن العشرين، يبرز إتجاهان رئيسيان: أحدهما يركز على التحويل التكنولوجي كما هو وزرعه في البلاد غير المتطورة تقنيا، ودفع الإنسان للتكيف مع التكنولوجيا الحديثة. وثانيهما يركز على التطوير العلمي للنشاطات التقليدية للسكان الأصليين كي تواكب التطور التكنولوجي في مراحل زمنية لاحقة، لأن التكنولوجيا حسب أنصار هذا الإتجاه لاتُستورد وإنما تنمو وتتطور محليا كأي نشاط بشري آخر.
وبغض النظر عن الفرق بين الإتجاهين، فإن كلاهما بحاجة إلى المعطيات الأرغونومية الأساسية، في ميادين القياس البشري، ودراسة عوامل المحيط والعمل، ومستويات صرف الطاقة الحرارية للجسم، وحالات سوء التغذية والنوم والقدرات المعرفية، كما يذهب "ويزنر" Wisner (1985) .
إن الدراسات الأرغونومية للحالات والمهام التقليدية قد تفاجئ الكثير من الأخصائيين في الدول الصناعية، غير أن "ويزنر" Wisner (1985) يبرز أهميتها بقوله:" يتراءى هذا النوع من الدراسات بسيطا، إلا أنه يتطلب قدرا كبيرا من المعرفة العلمية والمنهجية، وفي حقيقة الأمر فإن هذه الدراسات فعالة من الناحية الصحية وإنتاج العاملين في المجتمعات النامية".
أما إتجاه التحويل التكنولوجي الذي يتبناه بعض الباحثين في الهندسة البشرية، فينطلق أساسا من المثال الكلاسيكي للشركات المتعددة الجنسية (أو العبرقارية) التي يسميها "ويزنر" Wisner "الجزر الأنثروتقنية"، التي يكون لها نفس الإنتاج في كل من الدول النامية والدول الصناعية من النواحي التقنية والمالية والبشرية.
وحجة مؤيدي هذا الإتجاه، هي أن الشركات المتعددة الجنسية تُحول المنشآت التقنية والآليات إضافة إلى أنماط التنظيم وطرق التدريب، كما تقوم بإختيار العمال طبقا لمعايير دقيقة، وفي أغلب الأحيان تقوم بتوفير المسكن والمطعم والمواصلات والمدارس وحتى المستشفيات.
إلا أن الكثير من الأخصائيين في مجال الهندسة البشرية، ينتقدون إتجاه التحويل التكنولوجي من زوايا متعددة. فهذا "شاهنواز" Shahnavaz (1983) يستنتج من خلال دراسته للمؤشرات الأرغونومية والإجتماعية والإقتصادية في صناعة النسيج الإيرانية، بأن أخذ العوامل الأرغونومية في الإعتبار يؤدي مباشرة إلى تحسين معنوي في الإنتاجية. وأن إدخال نمط التصنيع الغربي دون التفكير وإعطاء الإعتبار للمتغيرات البشرية للمجتمع المحلي، يكون ذا أثر سلبي من الناحية الإجتماعية، وكذلك ذا خسارة عالية من الناحية الإقتصادية.
يمكن تلخيص الإنتقادات الموجهة للتحويل التكنولوجي كإتجاه منهجي في تناول البحوث الأرغونومية ضمن النقاط التالية:
1 ـ إن التحفيز التايلوري الكلاسيكي [العصا والجزر]، واضح كل الوضوح في حالة الشركات المتعددة الجنسية، فالعامل يجب أن ينتج كما أُمر أو ينضم إلى جيش البطالين من ذوي جنسيته.
2 ـ إن أهم مشاكل التخلف ـ التي تقف حجرعثرة أمام العامل ـ قد حُلت في إطار الشركة متعددة الجنسية، فالرواتب عالية مقارنة برواتب سوق اليد العاملة الوطنية، وقد وُفر السكن والمواصلات والمدارس والمستشفيات.
3 ـ إن اليد العاملة ذات تدريب عال ومن أحسن ما وُجد في الدولة النامية محل تدخل الشركة المتعددة الجنسية.
4 ـ إن مشاكل الصيانة ـ التي تعطل وتيرة الإنتاج ـ غير موجودة حيث أن الصيانة متوفرة داخل المصنع نفسه، وأن قطع غيار الآلات لاتسبب أي عائق كونها مضمونة من طرف الشركة الأم (كما ونوعا وسرعة في التغيير).
5 ـ إن القوة المالية لهذه الشركات العملاقة تتعدى القوة المالية لكثير من الدول النامية، ولهذا السبب بالذات فإن هذه الدول لاتستطيع توفير التسهيلات المالية والتقنية مثلما تفعل هذه الشركات.
6 ـ يمثل العمال في الشركات المتعددة الجنسية نسبة ضئيلة من مجمل اليد العاملة الوطنية. وتبقى ظاهرة البطالة قائمة كأحد أبرز مظاهر التخلف الذي يمس مباشرة نوعية الحياة ومستوى المعيشة في المجتمعات الفقيرة.
                        
               8- إستراتيجية التدخل الأرغونومي في الدول النامية 



 بالرغم من النقاش الأكاديمي حول إشكاليات الميدان الدائر بين أهل الإختصاص، فإنه يمكن للهندسة البشرية أن تتدخل كعلم ميداني لحل العديد من مشاكل البلاد النامية في المحاور التالية: 
1 ـ تصميم الأنساق:
يتم تصميم أنساق الإنسان والآلة، من خلال ثلاث زوايا رئيسية هي:
أ ـ إعادة تصميم الأنساق و النشاطات التقليدية وإدخال المعارف والمعطيات العلمية على تصميمها، حتى يتسنى الإستغلال الأمثل لمردوديتها.
ب ـ إعادة تصميم الأنساق (الأنظمة) المستوردة مع الآلات في الصناعات ومختلف النشاطات الحياتية، وتكييف هذا التصميم مع المعطيات المحلية للإنسان ومحيط عمله. وهذه فكرة يدعو لها كل من أراد الحل الصحيح، فحتى الأخصائيون في الدول التكنولوجية ممن صمموا هذه الأنساق المستوردة يرون إعادة تصميمها وتكييفها حسب الظروف المحلية للإستعمال. وسبب عدم تصميمها حسب معطيات المجتمع المستعمل لها يرجع إلى أن:
1 ـ المعطيات الأساسية (نفسية، إجتماعية، ثقافية، فسيولوجية، إلخ...) للأفراد في المجتمع المستعمل غير متوفرة بصفة كافية .
2 ـ في حالة توفر بعض هذه المعطيات، يبقى التصميم ناقصا تشوبه بعض الأخطاء، كون العديد من المعطيات البشرية لايستطيع إدراكها إلا الأخصائي المحلى.
3 ـ إن المكلفين بإستيراد الأنساق والمعدات لايشترطون توفر خصائص معينة في البضاعة سواء كانت هذه البضاعة مصنعا أو آلة أو نسقا تنظيميا.
ج ـ تصميم أنساق وأنظمة جديدة حينما تفرض الحالات الظرفية ذلك. فبناء مصنع أو مخبر أو مسكن أو مكتب للعمل الإداري إلخ... يعتبر من المسائل التي يمكن للمختص التدخل في تصميمها منذ البداية، وتكييف هذا التصميم مع المعطيات المحلية والظرفية للمجتمع أو الشريحة من الأفراد التي نقصدها بالتصميم. 
2 ـ تطوير مناهج البحث:
تطوير مناهج للبحث في كل العلوم الإجتماعية والإنسانية، ومنها الهندسة البشرية. ومن شروط هذه المناهج أن تكون مستقلة بذاتها، مختصة ببيئتها المحلية، كالبيئة العربية أو البيئة الجهوية كالبيئة الصحراوية أو البيئة الريفية أو البيئة الحديثة في المدن. هذه الأخيرة التي تتراءى وكأنها مختلفة عن البيئة الريفية، إلا أن المعطيات والمنطلقات الأساسية التي تحكمها لازالت في الأصل ريفية مثل العادات والتقاليد، حجم الأسرة، إلخ...
وتجربة هذا النوع من مناهج البحث الأرغونومي يمكن ملاحظة أمثلتها المبسطة من خلال بحوث الأرغونوميين الأسيويين. ومعنى ذلك أننا بمجرد أن نتطرق إلى موضوع الأرغونوميا في العالم الثالث، تتبادر إلى الذهن منهجية العمل التي تتبناها أسماء مثل:"سان" Sen  ، "ناج"  Nag، "بينارجي" Benarjee ، "مانوابا" Manuaba ، "ساحا" Saha ، وغيرهم. وهي منهجية عمل جد متطورة ومُحكمة، وفي نفس الوقت نابعة من الظروف المحلية. وفي بعض الأحيان، نابعة حتى من الظروف المحلية لمقاطعة من مقاطعات الهند أو أندنوسيا مثلا، كما هو الحال في بحث Manuaba "تصميم المساكن في مقاطعة بالي بأندنوسيا". لأن هذه المقاطعة لها خصوصياتها ومتناقضاتها المحلية الخاصة بها، والتي لاتشترك فيها مع غيرها من المقاطعات. ومن هنا تبرز الأهمية العلمية لمثل هذه البحوث، لأن عنصر الخصوصية هذا هو الذي يضفي المصداقية العلمية على البحث في العلوم الأنسانية بصفة عامة.
وحتى نستطيع تصميم الأنساق (1) وتطوير المناهج (2) يجدر بنا توفير بعض الشروط الأساسية كخطوة أولى منها:
1 ـ الإطلاع على أحدث ما توصلت إليه البحوث الأرغونومية في البلاد المتطورة تكنولوجيا لمواكبة التطور العلمي الحديث ، والإستفادة من طرق العمل والمناهج الحديثة. لأن المنهجية التي يتبعها الباحث في العالم الثالث تعتبر من أصعب المناهج، نظرا لتداخل العديد من المعطيات ولأنه يريد أخذ كل من القديم والحديث بعين الإعتبار، كون المجتمع المحلي وهو في صورته التقليدية يصبو إلى التطور ويحاول أن يقطع أشواطه بأسرع ما يمكن. فدور المختص في الهندسة البشرية هو مراقبة وتوجيه هذا التطور حتى لايخطئ في الأولويات أو يظل الطريق، خاصة وأن الإمكانيات المتاحة محدودة وأن عامل الزمن ذا التسارع الرهيب لايسمح بأدنى خطإ.
2 ـ الإطلاع على البحوث المحلية الخاصة بمجتمعات العالم الثالث أو العالم السائر في طريق النمو ـ كما يفضل البعض تسميته ـ لأن العامل المشترك بين هذه المجتمعات يتمثل في التخلف التكنولوجي (رغم التفاوت في درجاته). فالتجارب التي نستخلصها من هذه البحوث لاتحتاج إلى تطوير جديد، وإنما يمكننا تناولها جاهزة في أغلب الأحيان مع إجراء بعض التعديلات الطفيفة عليها في أحيان أخرى، كي تأخذ الصبغة المحلية.
3 ـ إقتناء بعض الأدوات والأجهزة الخاصة بالبحث العلمي وتسخيرها بعقلانية لخدمة البحث في إطار تنظيمي شامل، مرتكز أساسا على سياسة وطنية واضحة لدور وأهداف البحث العلمي.
4 ـ إن الإطلاع على تجارب الغير وإقتناء الأدوات التقنية للبحث ليس بالأمر البعيد المنال. بل هو عمل يجب أن يكون منظما وممنهجا، بعيدا عن كل ظرفية أو تخمين أو فوضى، آخذا في الحسبان بعض الشروط القاعدية التي تدخل في إطار سياسة شاملة للبحث العلمي مثل:
أ ـ الإشتراك الدائم والمنظم في الدوريات العلمية وبنوك المعطيات وتموين المكتبات الجامعية ومراكز البحث بأمهات الكتب وأحدث الطبعات والنشرات في مجال الكتاب والمطبوعة.
ب ـ تأثيث المخابر الجامعية بأحدث التجهيزات العلمية الضرورية للقيام بأي بحث.
ج ـ إرسال البعثات لقضاء دورات تدريبية، محددة العدد والمدة ومضبوطة المهمة والبرنامج لإقتناء معارف ومعلومات حديثة في مجالات معينة (شريطة أن تخضع هذه العملية لتقييم دوري صارم).
د ـ الإستفادة من الخبرات المحلية المتواجدة في مراكز البحث العلمي والجامعات وأماكن عملها ونشاطها في مجالات التربية والصناعة والفلاحة وغيرها ، وإعطائها فرصة المبادرة والعمل وتشجيعها ماديا ومعنويا.
 
يتبع إن شاء الله
 


What is Cognitive Ergonomics?

Editor’s Note: This is a revised version of Cognitive Ergonomics and Engineering Psychologywhich appeared in Ergonomics Today(TM)on June 11, 2001.

Ergonomics is sometimes described as “fitting the system to the human,” meaning that through informed decisions; equipment, tools, environments and tasks can be selected and designed to fit unique human abilities and limitations. Typical examples in the “physical ergonomics” arena include designing a lifting job to occur at or near waist height, selecting a tool shape that reduces awkward postures, and reducing unnecessary tasks and movements to increase production or reduce errors and waste. “Cognitive ergonomics,” on the other hand, focuses on the fit between human cognitive abilities and limitations and the machine, task, environment, etc. Example cognitive ergonomics applications include designing a software interface to be “easy to use,” designing a sign so that the majority of people will understand and act in the intended manner, designing an airplane cockpit or nuclear power plant control system so that the operators will not make catastrophic errors.

Cognitive ergonomics is especially important in the design of complex, high-tech, or automated systems. A poorly designed cellular phone user-interface may not cause an accident, but it may well cause great frustration on the part of the consumer and result in a marketplace driven business failure. A poor interface design on industrial automated equipment, though, may result in decreased production and quality, or even a life threatening accident.

Complex automated systems create interesting design challenges, and research and post accident analysis indicate that the human role in automated systems must be closely considered. Automation can result in increased operator monitoring and vigilance requirements, complex decision-making requirements, and other issues that can increase the likelihood of errors and accidents.

Another interesting effect in automation is that humans will sometimes over-trust or mistrust an automated system.

The Three Mile Island nuclear power plant accident is in part an example of the effect of people over-trusting a system. During that event, the control panel indicated that an important valve had operated as instructed, and the control room operators trusted the system was reporting accurately. Actually, the valve had not operated as instructed, and it became a key point in the failure that resulted in a serious mishap. (Interestingly, some will blame the operators, when in fact, under the mental load created by the evolving accident, they performed as an ergonomist would expect. The actual cause of the accident is a control system design error that provided incorrect information to the operators).

An example of mistrusting a system occurred at a medium security women’s prison in Oregon, USA, when a new surveillance system was installed. The alarm was triggered whenever it sensed motion in particular areas of the facility. During the first few weeks, the alarm was repeatedly triggered by everything from birds to leaves blowing in the wind. The guards became conditioned to the fact that it often triggered in error, and began to ignore it. Using this to her advantage, a prisoner climbed over the fences knowing that the alarm would go off, but that the guards would most likely ignore it long enough for her to escape. It worked. When this same mistrust effect occurs with something as important as a fire alarm, the results can be deadly.

Physical ergonomics issues, primarily in the workplace, dominate the public view and understanding of ergonomics. Fortunately, ergonomists are busy behind the scenes working to improve all human-machine interfaces, including the cognitive aspects. Unfortunately, many companies, engineers, regulators, and other decision makers fail to recognize the human factor in design, and many unnecessary errors, accidents, product failures and other business costs are the predictable result.

 

Ergonomie cognitive




L'ergonomie cognitive est l'un des domaines de l'ergonomie. Elle se différencie de l'ergonomie physique qui traite l'ensemble des facteurs physiologiques humains (postures, activité, accessibilité, etc.).

  • Ergonomie : adaptation d'un produit ou d'une situation de travail à un utilisateur.
  • Cognitif : relatif aux grandes fonctions de l'esprit (perception, langage, mémoire, raisonnement, décision, mouvement...).

L'ergonomie cognitive est donc l'étude des interactions avec un dispositif ou un produit (essentiellement informationnel) qui nécessite l'utilisation des grandes fonctions mentales de l'homme (perception, mémoire, traitement). Elle étudie également les problèmes éventuels de charge mentale qui résultent de cette interaction.

Histoire

L'ergonomie existe depuis 1949 (le terme est créé à cette date en Grande-Bretagne). En France, sous son approche cognitive, on peut dire qu'elle s'est systématisée à partir des années 60 dès que les situations en relation avec l'information se sont généralisées. En particulier, l'analyse du travail du contrôleur aérien, qui est toujours en cours, contribua largement à cette approche. Les travaux de Sperandio peuvent être signalés à cet égard.

En parallèle, avec l'utilisation de plus en plus généralisée des ordinateurs, une ouverture nouvelle voit le jour. En 1982, la première Conférence Européenne en Ergonomie Cognitive se déroule à Amsterdam sous l'impulsion de Thomas Green et Gerrit Van Der Veer, entre autres.

Cette nouvelle discipline va connaître un accroissement proportionnel à la hausse de l'utilisation des ordinateurs et des interfaces informatisées. Petit à petit, au fur et à mesure que l'électronique ou l'informatique s'immiscent dans les produits, l'ergonomie cognitive prend sa place.

Aujourd'hui, l'enjeu est de taille. En effet, un produit (électroménager, automobile, site internet...) qui ne satisferait pas le client en termes de facilité d'utilisation ou de compréhension, risquerait fortement de ne pas se vendre et même de générer une baisse de popularité de la marque.
 

Comprendre l'Homme

Pour arriver à comprendre comment fonctionne l'ergonomie cognitive, il faut connaitre l'Homme. Il faut savoir que le cerveau de l'homme peut aller à une vitesse de calcul de 0,001 s, alors qu'un processeur d'ordinateur peut aller jusqu'à 0,000000001 s pour un même calcul.

Mais l'avantage de l'Homme est qu'il est capable de travailler en parallèle là où l'ordinateur travaille en séquentiel.Il peut jouer sur sa sensibilité lorsque l'ordinateur gère la surveillance. L'homme a des capacités de perception et de prise de décision alors que l'ordinateur ne peut traiter que la routine et les protocoles.

La question de l'automatisation de système fait donc entrer en jeu cette ergonomie cognitive. Outre les facilités d'utilisation physiologiques d'un produit, il est important que l'utilisateur ou l'opérateur ne soit pas en surcharge (ou en sous-charge) de travail.

En effet, un poste de travail sur lequel apparaissent routine ou inutilité peut s'avérer dangereux pour l'opérateur (surveillance oucontrôle qualité par exemple). Il est bon de noter d'ailleurs que la routine est souvent la première cause des erreurs humaines.

Le paradigme cognitif peut expliquer le principe suivant :

En effet, le cerveau est constitué de trois sous-systèmes de traitement de l'information :

  1. le sous-système perceptif,
  2. le sous-système cognitif,
  3. le sous-système moteur.

L'erreur est humaine et doit être prise en compte lors de la conception de produit quel qu'il soit.
 

Applications de l'ergonomie cognitive

Globalement, toutes les situations de la vie quotidienne (dont le travail) dans lesquelles un utilisateur ou un opérateur doit interagir avec un système. Pour agir, il est nécessaire que l'utilisateur ait une bonne compréhension de ce qu'attend ou va faire le dispositif. L'interface Homme/Machine du système doit être pensée en conséquence en termes de présentation de l'information et des interactions. Cette problématique se retrouve dans tout ce qui est synoptiques et écrans, interfaces d'ordinateurs, téléphonie mobile, documentation électronique, dispositifs multimedia, sites web, etc…

Sources

  • L'ergonomie du travail mental, Jean-Claude Sperandio, Paris, Masson (1984).
  • L'ergonomie cognitive, un compromis nécessaire entre des approches centrées sur la machine et des approches centrées sur l'homme, Jean-Michel Hoc, CNRS, UVHC, LAMIH, PERCOTEC.
  • Ergonomie Cognitive et Design Industriel, Florence Bazzaro, UTBM, ERCOS.

 


النشاط الفكري

                           1- تعريف النشاط الفكري
 
جرت العادة على تقسيم العمل إلى نوعين: عمل يدوي (عضلي) يؤدى من طرف فئة العمال اليدويين، وعمل فكري(ذهني) يؤدى من طرف فئة المشرفين والرؤساء والإداريين إلخ... أو مايطلق عليهم "أصحاب الياقة البيضاء" white-collar workers. إلا أن هذا التقسيم أصبح غير واضح أيامنا هذه، نتيجة التقنية الحديثة. فالعمل اليدوي الذي كان فيما مضى لا يتطلب من العامل نشاطا فكريا عاليا، أصبحت متطلباته تقتضي قدرا كبيرا من النشاط الفكري، كمعالجة المعلومات Information processing وإتخاذ القرارات الفردية والإشراف على أعمال أخرى وأفراد آخرين من خلال المهمة التي يؤديها العامل اليدوي البسيط.
وعلى هذا الأساس فالعمل الفكري أو النشاط الفكري عموما، يطلق على كل الأعمال التي تتميز بتصفية ومعالجة المعلومات عن طريق المراكز العليا للدماغ. هذا النوع من النشاط ينقسم إلى قسمين هما:
                   1.عمل الدماغ بالمفهوم الضيق، والمتعلق أساسا بعمليات التفكير التي تستدعي نوعا من الإنجاز الإبداعي إلى حد ما. حيث تدمج المعلومات المستقبلة عن طريق الحواس مع المعرفة المخزنة بالذاكرة في صيغة جديدة، ليشكل الكل في النهاية القرار، الذي يتوقف على عوامل منها: المعرفة، التجربة، سرعة التفكير والقدرة على تكوين وتشكيل أفكار جديدة. ومن أمثلة هذا النوع من العمليات: تصميم وصنع الآلات، تخطيط عمليات الإنتاج، دراسة الوثائق وإستنباط الحقائق الهامة منها، إعطاء الأوامر، كتابة التقارير.
 معالجة المعلومات: يقودنا مفهوم معالجة المعلومات  Information processing مباشرة إلى فكرة نسق الإنسان والآلة man/machine system الذي يعني أن علاقة الإنسان بآلته علاقة متبادلة من حيث المبدإ،



الشكل (3): يوضح نسق الإنسان والآلة في دائرة مغلقة.
واضح أن دورة هذا النسق تشكل دائرة مغلقة، يحتل فيها الإنسان موقعا حساسا يتمثل في إتخاذ القرار. وتتمثل قنوات المعلومات وسيرها في أن وسيلة العرض تمد الفرد بمعلومات حول سير وتطورعملية الأداء (الإنتاج)، التي تُستوعب من طرف الفرد عن طريق الإدراك البصري أو السمعي أو غيره. بعدها تقوم المراكز العليا للدماغ بمجموعة من العمليات كالفهم والتقييم والتفسير والتحليل في ضوء المعلومات السابقة، ثم
يتوج ذلك بقرار. والخطوة الموالية إذن هي إيصال القرار إلى الآلة عن طريق أداة المراقبة، قرار تكون نتيجته قيام الآلة بأداء ما بُرمجت عليه في البداية و طبقا للأوامر الجديدة الآتية من خلال محتوى القرار. وتنتهي إحدى دورات النسق حينما يتلقى الفرد عن طريق وسيلة العرض نتيجة قراره هذا، كإنخفاض درجة الحرارة أو سرعة الآلة أو معالجة الكمية المطلوبة أو غيرها من أنماط الأداء.
وفي هذا الصدد يشير "سنجلتون" (1974) Singleton إلى أن مقارنة الآلة بالإنسان تبرز السرعة والدقة والقوة من جانب الآلة، بينما تبرز المرونة و التكيف من جانب الإنسان. مما يجعل عملية التكامل بينهما تشكل نسقا إنتاجيا قويا، شريطة أن تستعمل خصائص كل منهما بدقة.

إن معالجة المعلومات المرسلة أو المنقولة عن طريق الحواس تمر بمراحل ثلاث هي:

                ·     الإدراك Perception .

                ·     التفسير Interpretation . 

                ·     المعالجة الذهنية Mental processing .

كما تتكون معالجة أي معلومة من جمع (دمج) المعلومة الجديدة بما هو مخزن سلفا في الذاكرة، ونتيجة ذلك يكون القرار المتخذ.

ويتوقف الثقل الفكري أثناء أداء العمل على عوامل عديدة نذكر منها:

                   1. ضرورة الحفاظ على مستوى عال من اليقضة والإنتباه خلال فترات طويلة من الزمن.

                   2. الحاجة لإتخاذ قرارات تتضمن مسؤولية ثقيلة في نوعية الإنتاج و أمن الأفراد و المعدات.

                   3.إنخفاض التركيز أحيانا بسبب الملل الناتج عن الرقابة.

                   4.إنعدام الإتصال البشري نتيجة عزلة أماكن العمل عن بعضها.      

 


يتبع إن شاء الله:تفسير الأداء الفكري




Office Work



What is office work?

An office is a room where professional duties and administrative work is carried out. The details of the work depend on the type of business that you are involved in, but will usually include using computers, communicating with others by telephone or fax, keeping records and files etc. Features of an office such as people, space, equipment, furniture and the environment, must fit together well for workers to feel healthy and comfortable and to be able to work efficiently and productively. This is where ergonomics can help!

Ergonomics can be applied to offices in several ways. You could look at how the office is laid out, including where people sit in relation to equipment, windows, doors and each other. You could check that equipment and furniture is suitable for the type of work that people are doing. This includes seating, desks, computers, printers and anything else that they might use to do their job. You could assess the environment, that is, the temperature, ventilation, lighting, decoration. All these aspects of an office are considered in relation to the individuals in the office with emphasis on their safety, health, comfort - and productivity!
Much of the following information and advice can be applied to anywhere that you might use computers - at school, at home, in the library. After all, healthy computing is good for all of us.

www.ergonomics4schools.com/lzone/office.htm
 
 
  زار الموقع 27128 visiteurs (56911 hits) copyright medlak57_lagh_dz